أخبار الاقتصاد

مصير أسعار الفائدة على شهادات الادخار في الفترة القادمة

كشفت بعض التوقعات عن مصير أسعار الفائدة بالبنك المركزي خلال الفترة المقبلة وهو ما يتحكم في عملية سير قيمة العوائد على الشهادات الادخارية والأوعية الادخارية المختلفة في الكثير من البنوك.

وتوقعت إدارة البحوث المالية بشركة بلتون بناء على تقرير لمؤسسة مالية، تثبيت سعر الفائدة من قبل البنك المركزي المصري في اجتماع لجنة السياسة النقدية المقرر لها بداية الشهر القادم، وذلك في ظل استقرار معدلات التضخم السنوي.

ورغم ذلك توقعت “بلتون” خفض أسعار الفائدة بنحو 0.5% في نهاية الربع الأول من العام الجاي 2021 بناءً على قراءات التضخم خلال شهر يناير، وفقا لما ذكرته في بيانها، لافتة إلى أن قرار البنك المركزي بخفض أسعار الفائدة بنحو 400 نقطة أساس خلال العام الماضي، أثر بالإيجاب على أداء الاقتصاد المحلي حتى الآن وما زال تأثيره لم ينتهي.

وتراجعت أسعار الفائدة على الشهادات الادخارية إلى 11% في المتوسط، تأثرا بانخفاض أسعار الفائدة لدى البنك المركزي خلال العام الماضي بمقدار 400 نقطة أساس، حيث وصل في عام 20200 إلى 15% في بنوك كبرى.

وأشارت بلتون إلى أن تراجع اسعار الفائدة بناء عل التوقعات بانخفاض الفائدة في الربع الأول من العام الجاري، يشير إلى احتمالية خفض الفائدة على الشهادات والأوعية الادخارية أيضًا.

ومن المتوقع وفق بلتون أن تظل معدلات التضخم في نطاق هدف المركزي الجديد 7% (±2%) في المتوسط لعدة أعوام قادمة وحتى الربع الرابع من عام 2022، وهو ما يجعلها تحافظ على توقعاتها بأن تستمر التطورات المتعلقة بالتضخم في تهيئة الأوضاع لإبقاء المركزي على أسعار الفائدة خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية المقبل.

وسيظل التضخم متأثراً بصدمات العرض المؤقتة على بعض السلع الغذائية، التي من شأنها أن تؤدي إلى تقلبات في الأداء الشهري للتضخم وفق لتقرير بلتون.

ويشير المعدل السنوي للتضخم إلى تراجع التضخم على أساس شهري بنسبة 0.4% مقارنة بارتفاعه بنسبة 0.8% في نوفمبر.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى