أخبار الاقتصادالسيارات

هل الوقت مناسب لشراء أو بيع سيارة مستعملة.. خبراء يجيبون!

يعاني السوق المصري للسيارات خلال الـ 3 أشهر الأخيرة من توالي الضربات الموجعة، التي أثرت بطريقة مباشرة على حركة بيع وشراء السيارات، ومن أهم تلك الضرابات قرار المركزي بإلزام المستورين والوكلاء بالعمل بنظام الاعتمادات المستندية مع بداية 2022، بعدها نشوب الحرب الروسية الأوكرانية ثم رفع سعر صرف الدولار أمام الجنيه بنسبة 10% تقريبًا خلال شهر مارس.

ليست فقط تلك الأزمات الثالثة التي تعرض لها سوق السيارات المصري ولكن منذ عام ونصف تقريبًا نقصت الرقائق الإلكترونية، وارتفاع تكلفة شحن السيارات للضعف، مما أدي لارتفاع أسعار السيارات الزيرو بجنون داخل السوق المصري، فهذا القرار أثر بالتبعية على سوق السيارات المستعملة.

هل الوقت مناسب لاتخاذ قرار بيع أو شراء سيارة مستعملة؟

نصح خبراء عالم السيارات المستهلكين بتأجيل قرار بيع أو شراء السيارات المستعملة إلا في حالات الضرورة القصوى لحين استقرار الأوضاع داخل سوق السيارات المحلي لتفادي التعرض للخسائر المالية المتوقعة بسبب تباين الأسعار.

كما أكد مراقبي عمليات بيع وشراء السيارات المستعملة أن هناك فارق سعري بين العديد من السيارات مما دفع العديد من الأشخاص للإبقاء على سياراتهم القديمة وتجديدها بدل من تبديلها بسيارة جديدة.

أعلن المدير التنفيذي لأسواق السيارات المستعملة بمحافظة القاهرة سابقًا العميد إبراهيم إسماعيل، أن هناك ارتفاع متتالي في أسعار السيارات الزيرو خصوصًا بعد زيارة سعر صرف الدولار أما الجنيه، وهذا بالفعل أثر على سوق السيارات المستعملة.

وأكد أن سوق السيارات المستعملة المحلي يشهد حالة من التخبط الكبيرة، مما أدى لارتفاع واضح وكبير في أسعار السيارات بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة التي يشهدها الاقتصادي المحلي والعالمي في الوقت الراهن.

وأكد أن الزيادات التي تم تطبيقها على السيارات الزيرو قليلة بالنسبة لزيادة سعر السيارات المستعملة التي وصلت لمستوى 30% مما يؤدي لإصابة سوق السيارات المصري بحالة من الشلل التام مع نهاية شهر رمضان القادم.

وتوقع إبراهيم إسماعيل حدوث إنفراجة لسوق السيارات المستعمل المحلي مع نهاية شهر رمضان للدخول في محلة التقاط الأنفاس والتعافي من الآثار السلبية لحالة الشلل، التي يعاني منها سوق السيارات المحلي.

رابطة تجار السيارات: سوق المستعمل يعاني من ركود تام خلال الوقت الراهن

أكد رئيس رابطة تجار السيارات أسامة أبو المجد، أن سوق السيارات المستعملة خلال الوقت الراهن يعاني من ركود تام في حركتي البيع والشراء، والسبب في هذا ارتفاع الأسعار بشكل مبالغ فيه والتي تخطت زيادة أسعار السيارات الزيرو.

وتوقع إحجام معظم الأشخاص المقبلين على شراء السيارات خلال الفترة الراهنة بسبب الأزمات المتتالية التي أثرت على أسعار السيارات خصوصًا مع قرار جهاز حماية المستهلك الخاص بتوحيد الأسعار لدى التجار والموزعين مع أسعار الوكلاء الرسميين، فهذا القرار ساهم في إعادة ضبط السوق المحلي مرة أخرى بشقيه الزيرو والمستعمل.

قرار حماية المستهلك يهدف للقضاء على ظاهر “الأوفر برايس”

صرح رئيس جهاز حماية المستهلك أيمن حسام الدين، أن قرار الجهاز الخاص بتوحيد أسعار السيارات عند الموزعين والتجار مع أسعار الوكلاء الرسميين للقضاء على ظاهرة “الأوفر برايس” والتي تعمل على فوضي في التسعير التي تضرب السوق المحلي منذ ما يقارب من سنة ونصف.

رابطة مصنعي السيارات: تخبط السوق المحلي بسبب عدم توافر سيارات جديدة

أكد أمين عام رابطة مصنعي السيارات خالد سعد، أن الفترة الراهنة تشهد تخبط بالسوق المحلي المصري بسبب عدم توافر سيارات للبيع، مما أدى لزيادة غير مبررة في أسعار السيارات الزيرو والمستعملة المتاحة داخل السوق المحلي.

كما أضاف أن فرق العملة ساهم في ارتفاع ارتفاع أسعار السيارات مما انعكس بشكل كبير على زيادة التكلفة، فالسيارات يتم استيرادها وشحنها وكذلك جمركتها بالعملات الأجنبية.

وأكد أن زيارات الأسعار داخل السوق المحلي المصري تراوحت ما بين 10% إلى 15%، وتلك الزيادة تم تطبيقها على السيارات الزيرو وبالتالي فإن تلك الزيادة أثرت بشكل كبير على زيادة أسعار السيارات المستعملة.

وبحسب البيانات والتقارير فإن ارتفاع أسعار السيارات الجديدة عمل أفقد شريحة كبيرة من المستهلكين قدرتهم على شراء السيارات الزيرو وأجبروا على النزوح لسوق السيارات المستعملة، الذي شهد إقبال كبير مما أدى لزيادة كبيرة في أسعار السيارات المستعملة.

إقرأ بأقل من 200 ألف جنيه.. 6 سيارات زيرو مطروحة بالسوق المحلي

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نعتمد بشكل كامل على العائد الإعلاني، الرجاء تعطيل الإعلانات للاستمرار