أخبار الاقتصاد

خبير اقتصادي.. سعر الدولار لن يتجاوز هذا الرقم بأي حال من الأحوال

في ظل الظروف الاقتصادية الراهنة، أعلن أحمد معطي الخبير الاقتصادي عن توقعاته لمستقبل العملة المصرية “الجنيه” مقابل الدولار الأمريكي حيث أكد أن الدولار لن يتخطي حاجز معين، فعلى الرغم من زيادة سعر الصرف خلال الفترة السابقة الذي تجاوز الـ 19 جنيه في بعض البنوك.

سعر صرف الدولار الآن في مصر

ارتفع سعر صرف الدولار مقابل الجنيه مع بداية تعاملات يوم الثلاثاء الموافق الـ 2 من شهر أغسطس الجاري حيث سجل سعر البيع

أن مع بداية تعاملات يوم الثلاثاء الموافق الثاني من شهر أغسطس سجل سعر الدولار في البنك الأهلي المصري للبيع 19.05 جنيه، وسجل سعر الشراء 18.99 جنيه.

فما هي الأسباب وراء ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الجنيه؟

فسر الخبير الاقتصادي، ارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه خلال الفترة القليلة السابقة بسبب قرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي برفع أسعار الفائدة 75 نقطة أساس، وهو ما تسبب في زيادة الضغوط على الأسواق الناشئة، وأشار الخبير أن السبب الثاني لارتفاع سعر صرف الدولار هو خروج معظم الأموال الساخنة من البلاد إلى جانب تراجع احتياطي النقد الأجنبي لمستوى 33.375 مليار دولار مع نهاية شهر يونيو السابق لعام 2022.

وتوقع الخبير وجود زيادة ولكنها طفيفة وستتم بشكل تدريجي على سعر صرف الدولار مقابل الجنيه خلال الفترة القليلة السابقة في حالة استمر الاحتياطي الأمريكي في زيادة أسعار الفائدة، وأشار إلى أن سعر الدولار لن يتجاوز في كل الأحوال حاجز الـ 20 جنيه.

أكد الخبير، أن الاقتصادي المصري قوي إلى جانب الجهود المبذولة من قبل الحكومة لجذب المستثمرين العرب والأجانب للبلاد، إلى جانب تهيئة المناخ الاستثماري في البلاد مما سيؤتي بثماره قريبًا على المدى القريب مما يعمل على عودة قوة الجنيه المصري مقابل الدولار، وتوفير العملة الصعبة للبلاد.

وأشار إلى أن تحويلات المصريين العاملين بالخارج حققت زيادة بشكل ملحوظ خلال الفترة السابقة حيث سجلت خلال شهر أبريل السابق 2022 ما يقرب من 3.1 مليار دولار بمعدل زيادة سجل 24.45 على أساس سنوي، إلى جانب زيادة إيرادات قناة السويس ووصلها لنسبة قياسية.

فما هي أسباب رفع الفائدة في أمريكا؟

أعلن مجلس الاحتياطي الفيدرالي “المركزي الأمريكي” أن الأسباب التي أدت رفع الفائدة 75 نقطة أساس، خلال فعاليات الاجتماع الأخير، لتصل الفائدة 2.55%، هو ارتفاع مستويات التضخم الاقتصادي لأعلى مستوى لها خلال 30 عامًا.

وأوضح البيان، أن المؤشرات الاقتصادية الأخيرة الصادرة عن الإنفاق أكدت تراجع الإنتاج، بعد أن كانت مكاسب الوظائف قوية خلال الأشهر السابقة، إلى جانب انخفاض معدلات البطالة، إلا ان التضخم الاقتصادي مازال مرتفعًا، مما يعكس اختلالات على العرض والطلب المتعلقة بالوباء إلى جانب ارتفاع أسعار الطاقة والغذاء والضغوط المتزايدة على الأسعار.

وأضاف بيان المركزي الأمريكي، أن الحرب الروسية الأوكرانية تسبب في صعوبات كبرى من الناحية الاقتصادية والبشرية، حيث خلقت تلك الحرب أحداث أدت لمزيد من التصعيد الإضافي على معدلات التضخم الاقتصادي وبالتالي التأثير السلبي على أداء الاقتصاد العالمي ككل.

إقرأ تراجع تاريخي للجنيه المصري أمام العملات الأجنبية

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى