أخبار الاقتصاد

التضخم يسجل أعلى مستوياته منذ 2018.. وخبراء: القادم أصعب

استمرار صعود معدلات التضخم الاقتصادي في مصر خلال شهر أغسطس 2022 حيث سجل معدل التضخم السنوي بالمدن نسبة 14.6%، والذي يعد أعلى مستوى منذ 2018، بسبب زيادة أسعار السلع الغذائية في البلاد، وبناءًا على تلك المقدمات، توقع الخبراء مواصلة معدلات التضخم تصاعدها خلال الشهور القادمة المتبقية من العام الجاري، متأثرة بانخفاض سعر الجنيه مقابل الدولار وتداعيات التضخم الاقتصادي العالمي، كما توقعوا أن يؤثر قرار لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي خلال هذا الشعر في حالة قرار رفع أسعار الفائدة 100 نقطة أساس على الأقل.

سجل الرقم القياسي بالنسبة لأسعار المستهلكين في البلاد إجمالي 131.7 نقطة خلال أغسطس السابق، بزيادة 0.5% عن شهر يوليو، وسجل معد التضخم السنوي الإجمالي 15.3% خلال أغسطس مقابل نسبة 6.4% خلال شهر أغسطس من العام السابق 2021، بحسب البيانات المعلنة من قبل الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

عوامل تؤثر على معدلات التضخم السنوي

وأعلن الرئيس المشارك لإدارة البحوث ببنك الاستثمار سي آي كابيتال منصف مرسي، أن ارتفاع معدل التضخم السنوي في البلاد جاء بسبب العديد من العوامل ومن أهمها:

  • زيادة سعر الدولار مقابل الجنيه.
  • زيادة أسعار المواد البترولية ومنها السولار للمرة الأولى منذ شهور.
  • تأثر الاقتصاد المحلي بالتضخم الاقتصادي العالمي.

وتوقع منصف استمرار صعود معدلات التضخم في البلاد خلال الأشهر المتبقية من العام الجاري 2022، على أن يسجل متوسط يتراوح ما بين 15% إلى 16% خلال الربع الأخير من العام الجاري 2022، استنادًا للأسباب سالفة الذكر، بالإضافة لتوقعات بتحرك سعر الدولار مقابل الجنيه.

ويسود البلاد حالة من الترقب بسبب توقعات حدوث انخفاض على سعر الجنيه مقابل الدولار، في ظل فجوة النقد الأجنبي التي تواجهها البلاد منذ بداية الحرب الروسية الأوكرانية التي أدت لخروج الاستثمارات الأجنبية الغير مباشرة من الأسواق الناشئة ومنها مصر، إلى جانب ارتفاع أسعار السلع العالمية.

وتوقع منصف مرسي، أن تؤثر زيادة معدلات التضخم على قرار لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المقرر أن تعقد خلال الشهر الجاري، ليتم رفع أسعار الفائدة بنسب تتراوح ما بين 1% إلى 1.5% في حالة استمرار ارتفاع معدلات التضخم.

خبيرة اقتصاد قراءة معدلات التضخم السنوي جاءت متسقة مع التوقعات

صرحت الخبيرة الاقتصادية منى بدير أن قراءة معدلات التضخم السنوي بالبلاد جاءت متسقة تمامًا مع التوقعات، وتوقعت أن تسجل معدلات التضخم خلال أكتوبر القادم أعلى مستوى خلال العام الجاري 2022، ليعكس موسم دخول المدارس الذي يؤثر على زيادة معدلات التضخم، وأكدت على ديناميكية التضخم في اتجاه التصاعدي في حالة استمرار الضغوط على سعر الصرف بمعدل تضخم ما بين 15% إلى 16% خلال الربع الأخير من العام الجاري.

إقرأ ارتفاع عام بأسعار الدواجن والبيض في مصر

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى