أخبار الاقتصاد

توقعات بقفزة كبيرة لسعر الدولار مع قرار الاحتياطي الفيدرالي رفع الفائدة

يستعد خلال الوقت الراهن مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي “البنك المركزي” لعقد اجتماعه غدًا الأربعاء 20 من سبتمبر الجاري لاتخاذ قرار بشأن تحديد أسعار الفائدة التي تصل خلال الوقت الراهن لنسبة 2.25%، فمن المنتظر أن يقرر الاحتياطي رفع أسعار الفائدة ليحلق سعر الدولار لأعلى مستوى له حول العالم.

ارتفاع الدولار الأمريكي سيجبر البنوك المركزي برفع الفائدة تبعًا لقرار الاحتياطي الفيدرالي

من الأمور المسلم أن ارتفاع سعر الفائدة بأمريكا يجذب المستثمرين من جميع أنحاء العالم لشراء سندات الخزانة الأمريكية المقومة بالدولار للحصول على العوائد المرتفعة، مما يزيد من ارتفاع سعر الدولار أمام العملات الأخرى.

خلال الوقت الراهن يواصل مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي مواصلة ممارسة السياسات النقدية المتشددة، وستستمر تبعًا البنوك المركزي الأخرى في أوروبا وآسيا والمحيط الهادي وأمريكا الجنوبية والقارة الإفريقية برفع أسعار الفائدة تبعًا لكبح معدلات التضخم الاقتصادي المرتفعة، وفي الوقت نفسه لمنع رؤوس الأموال من الهروب لأمريكا للاستثمار في أدوات الدين الأمريكي المدعمة بالدولار ذات العائد المرتفع.

فعلى مدار الـ 12 شهرًا السابقة شهد الدولار الأمريكي حالة من التذبذب، على الرغم من ثبات صعوده أمام العملات الأخرى، وخلال الوقت السابق قفز مؤشر الدولار الذي يتم من خلاله قياس قيمة الدولار مقابل العملات الأخرى بنسبة مئوية نصل لـ 18%.

الاحتياطي الأمريكي يرفع سعر الفائدة بمعد غير مسبوق

أعلنت القناة الأمريكية “CNN” أن اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي غدًا الأربعاء سيكون تاريخيًا، فعلى أقل تقدير سيسفر الاجتماع على رفع أسعار الفائدة بنسبة 0.75% “75 نقطة أساس” ليصل إجمالي رفع أسعار الفائدة بأمريكا 3%، وعلى أقصى تقدير سيتم رفع الفائدة 100 نقطة أساس ليصل إجمالي رفع أسعار الفائدة لنسبة 3.25%.

وأشارت القناة الأمريكية أن اجتماع الفيدرالي الأمريكي المرتقب محل تكهنات ولكنها متضاربة، فمن الصعب إلى الوقت الراهن معرفة إذا كان سيمضي الاحتياطي الفيدرالي في رفع أسعار الفائدة مجددًا خلال نوفمبر القادم 2022 أم لا، من أجل كبح معدلات التضخم الاقتصادي المرتفعة، أم أن معدلات التضخم بدأت في الهدوء بما يكفي للسماح بإبطاء السياسات النقدية المتشددة.

فالمشكلة التي تواجه الاحتياطي الفيدرالي خلال الوقت الراهن هي أن معدلات التضخم الاقتصادي تتأثر بالقرارات المتعاقبة برفع أسعار الفائدة، حيث أن سوق العمل لايزال نشيطًا والمستهلكين يقومون بالإنفاق بمعدلات مرتفعة إلى الوقت الراهن فهذا يؤدي لتعزيز غزارة المعروض النقدي في الأسواق والتي تعد أحد أسباب ارتفاع أسعار السلع، إلى جانب أن أسعار المساكن مازالت إلى الوقت الراهن مرتفعة على الرغم من فرض معدلات فائدة عالية على الرهن العقاري.

ويجدر هنا الإشارة إلى أن الاحتياطي الفيدرالي رفع أسعار الفائدة 4 مرات بالفعل خلال العام الجاري 2022، لكن معدلات التضخم الاقتصادي بأمريكا مازالت عند معدل 8.3% خلال شهر أغسطس على أساس سنوي، فالتضخم أزال يقترب من أعلى مستوى له خلال 4 عقود.

يسيطر على المستثمرين حالة من القلق الدائم حيال رفع أسعار الفائدة، حيث أن أسعار الفائدة المرتفعة تعني ارتفاع تكلفة إفراض الشركات وبالتالي انخفاض أرباح الشركات والأسهم، فعند الإعلان عن أرقام التضخم بأمريكا خلال شهر أغسطس السابق 2022 يوم الثلاثاء الماضي شهدت بورصة وول ستريت هزة شديدة العنف، حيث انخفض المؤشر الصناعي “داو جونز” بنسبة 1.276 نقطة “أي بنسبة 3.9%”، كما انخفض مؤمشر ستاندرد آند بورز بنسبة 4.3% “500 نقطة”، وانخفض مؤشر “ناسداك” بنسبة 5.2%.

لهذا يسيطر على المستثمرين في الأسهم حالة من القلق بشأن معدلات التضخم الاقتصادي المستمرة في الارتفاع مما يعني أن السياسات النقدية الانكماشية الصارمة التي يتخذها مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لا تقترب من الانتهاء خلال الوقت الراهن، فلن يتم تخفيف القيود على الاقتراض أو تعود الأسواق الاقتصادية للانتعاش مرة أخرى ويتم رفع احتمالات مكاسب الأسهم.

وخلال خطاب بتجمع جاكسون هول السنوي الذي يتم إقامته بولاية وايومنج في أواخر شهر أغسطس السابق 2022، أعلن جيروم بأول رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي أن صانعي السياسات النقدية بأمريكا يركزون خلال الوقت الراهن بشدة للعمل على ترويض مستويات الأسعار المرتفعة، وأضاف، “من المرجح أن يتطلب خفض التضخم فترة طويلة من النمو بالسالب”.

وخلال نفس اللقاء حذر من ارتفاع أسعار الفائدة وبطئ معدلات النمو وضعف ظروف سوق العمل فكل تلك العوامل سيؤدي في النهاية لانخفاض معدلات التضخم، ولكن في نفس الوقت ستتسبب في المزيد من الآلام للشركات والأسر”.

اقرأ أيضاً: التعويم الرابع.. خبراء يرسمون الخريطة الكاملة لتعويم الجنيه 2022

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى