أخبار الاقتصاد

للمرة السادسة على التوالي.. المركزي يسحب سيولة 100 مليار جنيه من البنوك

أوضحت البيانات الصادرة عن البنك المركزي المصري قيامه بسحب سيولة نقدية بقيمة 100 مليار جنيه للمرة السادسة على التوالي خلال شهر تقريبًا، وذلك عبر عطاءات الودائع المفتوحة بالدخل الثابت، بالتزامن مع ارتفاع سعر صرف الدولار اليوم بالبنوك مقابل الجنيه المصري.

أسباب سحب المركزي المصري 100 مليار جنيه من البنوك

وأعلن الخبير المصرفي هاني أبو الفتوح، أن عمليات سحب السيولة النقدية التي يقوم بها البنك المركزي من البنوك التي تتم تحت مسمى “عمليات السوق المفتوحة”، التي تعد من أهم العمليات النقدية شائعة ويتم من خلالها منح أو سحب السيولة النقدية من البنوك بعائد لأجل معين.

وأكد الخبير أنها وسيلة رئيسية من أجل تنفيذ السياسات النقدية بهدف عمليات السوق المفتوحة لإمداد المصارف بالسيولة، وأحيانًا أخذ فائض السيولة من البنوك لمعالجة سعر الفائدة قصير الأجل أو من أجل ضخ النقود الأساسية في الاقتصاد وبالتالي التحكم بشكل غير مباشر في إجمالي المعروض النقدي.

وأوضح أبو الفتوح أن سحب السيولة النقدية من البنوك يعمل على الحد في ارتفاع معدلات التضخم من خلال تقليل المعروض النقدي، وبالتالي يحد من قدرة البنوك على الإقراض من خلال تلك الخطوة، وأضاف أن ارتفاع السيولة النقدية يؤدي لتراجع معدلات الفائدة على الإقراض لأدنى نسبة ممكنة.

وشدد أبو الفتوح أن قيام المركزي المصري بسحب سيولة بقيمة 100 مليار جنيه يهدف في المقام الأول لتوفير المعروض النقدي الذي لم يوظف لتقليله، فتلك هي المرة السادسة على التوالي التي يقوم فيها المركزي بسحب السيولة النقدية من البنوك ضمن آليات الودائع المربوطة التي يقوم بطرحها أسبوعيًا من أجل التحكم في المعروض النقدي المتاح بالسوق المحلي.

وتبعًا للبيانات الرسمية التي أعلن عنها البنك المركزي والتي تكشف عن العطاء المقدم من 21 بنكًا بطلب ربط ودائع تجاوزت قيمتها مستوى 519.75 مليار جنيه، حيث وافق المركزي على 100 مليار جنيه فقط بمعدل تخصيص 19.24% بعائد يصل لنسبة 11.75%.

وتبعًا لآليات الودائع المربوطة بأحد أدوات السوق المفتوحة من أجل إدارة السيولة النقدية المتاحة وامتصاصها بهدف كبح جماح معدلات التضخم الاقتصادي المرتفعة.

ويجدر هنا الإشارة إلى أن آليات الودائع المربوطة بإحدى أدوات السوق المفتوحة لإدارة حجم السيولة وامتصاصها للسيطرة على معدلات التضخم من خلال امتصاص زيادة الفائض على السيولة المتاحة في البنوك عن الحد الطبيعي حيث أن الفائدة على “الإنتربنك” ستنخفض مما يعمل على زيادة معدلات التضخم في البلاد بسبب زيادة المعروض من السيولة النقدية لهذا يقوم المركزي بشكل أسبوعي ودوري بتقديم عطاء لسحب السيولة المعروضة لدى البنوك واستثمارها لهم كودائع لديه بمعدل فائدة يستهدف الحفاظ عليها بهدف ضبط معدلات التضخم في السوق المحلي.

إقرأ للمرة الثالثة على التوالي.. البنك المركزي يسحب 100 مليار جنيه من سيولة البنوك

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى