اخبار التعليم

التعليم توضح حقيقة التصريحات المنسوبة للوزير بشأن “نصف الوزارة حرامية”

كشفت وزارة التربية والتعليم خلال بيان رسمي لها اليوم الأحد الموافق الثالث من سبتمبر، عن حقيقة التصريحات المنسوبة الوزير الدكتور طارق شوقي بشأن أن نصف العاملين بالوزارة حرامية، حيث أكدت أن الوزير قام بالتحدث عن إمكانية أن يكون هناك كثافة زائدة في الأعداد الخاصة بالعاملين في الوزارة شأنها شأن مؤسسات كثيرة في الدولة، ولا يمكن أن يتم وصفهم بالحرامية، وأشارت إلى إن الوزير تحدث أيضا عن وجود بعض المدارس الدولية التي حاولت مخالفة القانون والتي تقوم بفرض سيطرتها على المواطنين بنوع من البلطجة على أولياء الأمور، لافتا إلى أن الوزير قد قام بالتصدي واتخاذ كافة  الإجراءات القانونية حيال هذه المدارس المخالفة.

وأضافت، أنه عندما قام الوزير بالتحدث عن منظومة التعليم الجديدة، أكد على وجود نسبة كبيرة من المعلمين بحاجة إلى الكثير من التدريب حتى يصبحوا أكفاء، ويكونوا أكثر قدرة على تفهم هذه المنظومة الجديدة وهذا ما حدث بصورة فعلية في مشروع المعلمون أولا، كما أوضحت الوزارة  خلال بيانها الرسمي أنه لا مساس بمجانية التعليم، مؤكدة أن الوزير عندما تحدث عن ظاهرة الدروس الخصوصية ذكر أن بعض أولياء الأمور يتحملون مبالغ طائلة مقابل هذه الدروس والتي قد تتعدى الثلاثون مليار جنيه مصري على حد قوله، لافتا إلى ضرورة التصدي لهذه الظاهرة التي باتت منتشرة على نحو كبير للغاية في الفترة الحالية.

على الجانب الآخر، أثارت تصريحات الوزير حالة من الاستياء والغضب الكبير الذي سيطر على معلمو مصر وقيادات الوزارة، حيث وجهت وزير التعليم الأسبق انتقادات حادة  هجوما لاذعا للدكتور طارق شوقي، مؤكدة أن معلمو مصر ليسوا لصوصا أو حرامية كما يدعى، مطالبة في الوقت ذاته بالتحقيق معه فيما نسب إليه من تصريحات، من جانبه أكد أمين عام نقابة المعلمين أنه سوف يتم رفع دعوى قضائية ضد الوزير وتعمده إهانة كافة العاملين بمرفق التعليم، لافتا إلى أن  هذه التصريحات تسيء له شخصيا قبل أن تسيئ للعاملين بالوزارة، كما طالب العديد من المعلمين بإقامة جنحة مباشرة عليه والتي تنص على السجن ستة أشهر على عقوبة السب والقذف.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى