اخبار التعليم

أعمال السنة وحالة من الغضب بين أولياء الأمور بسبب مافيا الدروس الخصوصية

يتعرض أولياء الأمور إلى حالة من الضجر بسبب إجبارهم على الدروس الخصوصية، كما أن وزارة التربية والتعليم قامت بتحديد درجات الطلاب لأعمال السنة، على اختلاف مراحل التعليم، ونلاحظ أن بعض المدرسين يستغلون الفرصة، لإجبار الطلاب على أخذ الدروس، مما شتت أولياء الأمور ويجعلهم فى مفترق طرق فلا يستطيعون الوقوف فى وجه قرار الوزارة، أو يواجهوا المعلمين الغير شرفاء.

طالبت والدة تلميذ بالصف الثالث الابتدائي، “شيماء محمد”، من وزير التربية والتعليم أن ينقذنا من برانس أعمال السنة التي وصلت 50 % من درجات الاختبارات، والذي تمكن المدرس بإجبار التلاميذ على الدرس الخصوصى حتى يأخذ درجات أعمال السنة.

إن هذا النظام قد يظلم عدد كبير من التلاميذ، علاوة على أن هذا النظام يطبق على كل  المواد الدراسية مما يجبر أولياء الأمور إلى إعطاء أولادهم الدروس، ونحن أولياء الأمور نرجو أن يخلصنا الوزير من الدروس الخصوصية ولابد من تكون بقرار منه، مع ايجاد اسلوب للردع يطبق على كل يخالف ضميره.

على نفس النحو، صرح معاون وزير التربية والتعليم الأسبق، “طارق نور الدين”، إن درجات أعمال السنة من أهم الوسائل التي تسعى إلى انضباط التلميذ في المدرسة، وكانت بقرار 313 لسنة، حيث نصت بنود القرار على توزيع درجات أعمال السنة على كلا من نسبة حضور والتزام وسلوك الطالب داخل الفصل، وأيضا على درجات امتحانات الميد تيرم، تم إلغاؤه، فقال: “وجود الطالب في المدرسة أمر مهم جدا فهو نوع من أنواع التقويم المرحلي”، مضيفاً: “أيضا أعمال السنة بها جزء من النشاط وجزء من المهارة لذلك لا يصبح الاعتماد الكلي على الامتحان وعملية الحفظ والاستذكار والمعلومة فقط”.

إقرأ ايضا: اللجنة التعليمية بالبرلمان تطالب بحضور وزير التعليم بسبب قراراته الأخيرة

“وزير التعليم العالي” يعلق على إدراج أكشاك للفتوى في الجامعات

تابع معاون وزير التربية والتعليم الأسبق، حديثه عن ما تهدف اليه درجات أعمال السنة: ” إن أعمال السنة من أهم الآليات التي تهدف إلى التزام الطالب في المدرسة”،  هذا بالإضافة إلى: “وكانت تخضع للقرار 313 لسنة ونص القرار على تقسيم أعمال السنة على حضور ومواظبة وسلوك الطالب وأيضا امتحانات الميد تيرم التي تم إلغائها مؤخرا”.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى