اخبار التعليم

شريف إسماعيل: نسعى لتطبيق نموذج تعليمى مصرى جديد

قام وزير التربية والتعليم، الدكتور طارق شوقي، اليوم، بمقابلة رئيس مجلس الوزراء المهندس شريف إسماعيل، وذلك لمناقشة عدد من الملفات المهمة التي تقوم بها الوزارة.

في بداية المقابلة التي دارت بين رئيس الوزراء وبين وزير التربية والتعليم، أوضح فيها رئيس الوزراء عن أهمية ملف التعليم في الدولة، ودورة في رفع الدولة باعتباره محور مهم من أجل تحقيق اساسيات التنمية، مؤكدا علي ان الدولة تحرص كل الحرص علي تطبيق نموذج تعليمي جديد مصري، يحتوي علي معلومات قيمة ويكون أكثر جودة من اي تطبيق سابق، وسوف يحتوي التطبيق المصري علي أنظمة عديدة تساعد الطلاب في الوصول لأقصى درجات التفوق، رفع شأن البلاد من خلالهم لأنهم عماد المستقبل.

وتم أثناء اللقاء، مناقشة العديد من الموضوعات الهامة الخاصة بملف العملية التعليمية، وتم استعراض أهم الملفات ومن أبرزها: حل مشكلة الكثافة العددية للطلاب داخل الفصول، وتم استعراض مشكلة الصيانة للأبنية التعليمية وكيفية حلها بالإضافة إلى تحديد الأبنية التعليمية، وتطرق إلى عملية التوسيع بالأبنية التعليمية وخصوصا في إقامة مدارس المتفوقين ومدارس النيل.

وأثناء اللقاء، تم فتح الملف الخاص للارتقاء بمستوى المعلمين داخل الفصول، والملف يضم ايضا كيفية تدريب المعلمين والبرامج اللازمة لرفع مستوى المعلم، ويقوم بتدريس الطلاب بشكل جيد وأكثر كفاءة ويفيد الطلاب، وكيفية تقييم المعلم لأداء الطلاب داخل الفصول، وخلال الاجتماع طرح وزير التربية والتعليم ملف هام وهو كيفية استخدام المعلمين والطلاب بنك المعرفة المصري و الاعتماد عليه وكيفية تطوير من قبل الوزارة.

ودار اللقاء بين وزير التربية والتعليم وبين رئيس مجلس الوزراء، الذى حدث اليوم الاحد الموافق 29/10/2017، حيث تم فتح فية ملف الخاص بالتعليم الفني، و دور الوزارة في تطوير التعليم الفني، وذكر أيضا التعاون المشترك بين وزارة التربية والتعليم وعدد كبير من الوزارات الأخرى والمنظمات والجهات المختصة في تطوير التعليم الفني، وذكر أيضا الدور الكبير التي تقوم بها وزارة التجارة والصناعة في تطوير ورفع مستوى التعليم الفني في مصر.

وفي نهاية الاجتماع، ذكر رئيس مجلس الوزراء، المهندس شريف إسماعيل، أنه يسعى بكل الطرق الممكنة لتطبيق تعليم جديد مصري يرفع شأن البلد.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى