شروط ومتطلبات القبول في جامعات كندا

Advertisements

شروط ومتطلبات القبول في جامعات كندا, يتعلق تقديم طلبات الانتساب إلى الجامعات والمعاهد ومعالجتها واتخاذ الأحكام بخصوصها عادة بمواقيت محددة يحددها التقويم المخصص بكل شركة تعليمية. وأسهل أسلوب للاطلاع على تلك التقاويم هو البحث عنها في مواقع الإنترنت المخصصة بالجامعات والمعاهد المقصودة، حيث تعلن تحت عناوين مثل academic calendar. وتتفق أكثرية تلك التقاويم في تواريخ أساسية مثل هذه التي تحدد بدايات ونهايات الفصول الدراسية، والعطل الحكومية. فالفصل الدراسي الخريفي يبدأ عادة في مستهل سبتمبر / أيلول وينتهي في شهر ديسمبر / كانون الأول، والفصل الشتوي يبدأ في شهر يناير / كانون الثاني وينبسط حتى شهر أبريل / إبريل، فيما الفصل الربيعي/الصيفى (إن وجد) يطول من شهر مايو / أيار إلى أغسطس / شهر أغسطس، وتشمل تلك الفترات الاختبارات الفصلية.

شروط ومتطلبات القبول في جامعات كندا

ينضم أكثرية الطلبة الحديثين إلى الكليات والبرامج مع طليعة الفصل الدراسي الخريفي الذى يُعد كذلكً مطلع العام الدراسي ككل. ولكن مراسيم موافقة هؤلاء الطلبة تكون قد اتخذت قبل هذا بوقت طويل (ثمانية أشهر)، حيث كثيرا ما ينتهى تقديم الطلبات للفصل الخريفى أوائل الفصل الشتوي السالف له. ومن الجائز في بعض الحالات انضمام الطلبة الحديثين مع مطلع الفصل الثاني (الشتوى).

Advertisements

وفي كل الظروف، عليك التيقن من كل تلك المواقيت، وبالضبط ما يخص منها الطلبة الأجانب، وهذا لدى الإستراتيجية لتقديم طلب انتساب إلى إحدى الجامعات.

مطالب الموافقة


من الطبيعي أن تتغير مطالب الموافقة من جامعة لأخرى، ومن برنامج دراسي لآخر، وربما تتغير تلك المطالب من وقت لآخر. ولذلك فإن أمثل مصادر البيانات وأدقها وأحدثها هي الجامعة أو المعهد أو الكلية صاحبة البرنامج الذي أنت بصدده. وما نعرضه هنا هو مجرد خطوط عريضة للخطط والاستراتيجيات والممارسات المخصصة بالقبول وتنويعاتها المحتملة، مع تعليمات إلى كيفية الحصول على البيانات الموثقة من مصادرها الأصلية.

وبشكل عام، يفتقر الانتساب إلى برنامج دراسي في الفترة الجامعية الأولى undergraduate، إكمال الفترة الثانوية والحصول على ما نسميه في البلاد العربية بالشهادة الثانوية أو التوجيهية أو البكالوريا.

الوثائق المطلوبة

تحتاج العديد من الجامعات الكندية أن تستلم شهاداتك على الفور من المدرسة التي تخرجت منها، لا من يدك أنت. وينبغي أن تكون تلك الشهادة باللغة الأصلية التي صدرت بها، وفي حال قد كانت تلك اللغة غير الإنكليزية أو الفرنسية، فينبغي أن تكون مقترنة بترجمة إلى إحدى هاتين اللغتين. ايضا فما لم تكن الشهادة متضمنة لعناوين المقررات التي درستها والدرجات التي حصلت عليها في كل منها، فينبغي إرفاقها بكشف مستقل يحتوي تلك البيانات. وينبغي لكل الترجمات أن تكون قانونية ومصدقة حسب الأصول. وبطبيعة الوضع يفتقر هذا إلى فعل ترتيبات مسبقة مع المدرسة التي تخرجت منها.

مطالب اللغة

على العموم، يطلب من الطلبة الأجانب إثبات الإلمام باللغة التي ينوون التعليم بالمدرسة بها بمقدار محدد. وتحدد لا ئحة المحددات والقواعد المخصصة بكل جامعة أو برنامج، أسماء الشهادات اللغوية المعتمدة، والحد الأسفل من الدرجات المطلوبة في كل منها. فمثلاً، تقبل أكثرية الجامعات الكندية الناطقة بالإنكليزية بامتحانات TOEFL، وIELTS، وMELAB، ولكن قد تتغاير الحدود الدنيا للدرجات المطلوبة وفق الجامعة والبرنامج. وكما هو الوضع مع شهادة التعليم بالمدرسة الثانوية، فإن حصائل اختبارات اللغة كثيرا ما يطلب إرسالها على الفور من الهبئة المنظمة للامتحان إلى الجامعة المقصودة.

مقاييس الموافقة

من الهام أن تعلم بأن تحقيقك لشروط الموافقة لا يقصد بالضرورة أنك ستحظى به تلقائياً. فهذه المطالب تمثل الحد الأدنى الذي يسمح لك دخول مجال السباق مع المنتخبين الآخرين، فخلال عملية دراسة طلبات الانتساب تسعى كل جامعة إلحاق أجود المتقدمين إليها لملء الرقم المقيد من المقاعد الخالية في البرنامج المعني. وعادة ما يأخذون في الاعتبار سائر إمتيازات وإنجازات المرشح. ولذلك إن قد كانت لديك أي نقاط مفاضلة أو منجزات خاصة، مثل التميز الرياضي، الاستحواذ على جوائز تقديرية في ميدان محدد، موهوبين فنية أو موسيقية، سجل متميز في خدمة المجتمع والعمل الطوعي وغيرها، فإن عليك ذكرها وإسنادها بالوثائق إن أمكن، حيث يحتمل أن تؤثر إيجابياً في تقدير طلبك.

وهناك حالات يعطى فيها المرشح قبولاً مشروطاً، وهذا في حال عدم استيفائه لجميع المحددات والقواعد المطلوبة، كأن يقال لك بأنك سوف تكون مقبولاً إذا أنهيت بنجاح برنامجاً دراسياً لتجميل لغتك الإنكليزية، وحصلت في نهايته على درجة محددة في اختبار TOEFL.

مع تمدد التعليم العالي وغلاء البرامج الأكاديمية وتنوعها تتكاثر صعوبة الوصول إلى البيانات المخصصة بالقبول لكل برنامج، فإذا ما أعطت الإنطباع لك تلك الهامة عسيرة بشكل كبير، تَستطيع الاستعانة بخدمة الحصول على موافقة في إحدى الجامعات أو المعاهد الكندية.

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق