بنسبة لا تتخطى 15%.. الجامعات الخاصة تعلن زيادة مصروفاتها الدراسية

Advertisements

قال عدد من رؤساء الجامعات الخاصة والأجنبية، اليوم الأحد، إنَّ قانون تنظيم الجامعات الخاصة والأهلية لم يحدد نسب الزيادة أو قيمة المصروفات الدراسية للقبول بها، مشيرين إلى أنَّ المصروفات تُحدَّد وفقًا لجودة الخدمة المقدمة في كل جامعة.

وأكد رؤساء الجامعات، أنَّ جميع الجامعات تخضع لمبدأ “العرض والطلب”، وللطالب حرية الاختيار للمؤسسة التعليمية التي يرغب في الالتحاق بها.

Advertisements

من جانبه، قال الدكتور عبادة سرحان رئيس جامعة المستقبل، إنَّ الجامعة انتهت من جميع استعداداتها لاستقبال طلاب الثانوية العامة وما يعادلها من شهادات، للتقدم بكلياتها الـ7 للعام الدراسي الجديد 2019 – 2020.

وأكد سرحان أنَّ مجلس أمناء الجامعة برئاسة الدكتور خالد العزازي قرر تحديد نسبة الزيادة في المصروفات بالكليات، لافتًا إلى أنها تتراوح بين 10% و15%، وأنَّ هناك عددَا من البرامج الجديدة ستبدأ الدراسة بها بعدد من كليات الجامعة للعام الدراسي الجديد.

وبيَّن سرحان أن الجامعات الخاصة تحدد دائمًا مصروفاتها بناء على جودة الخدمة التعليمية المقدمة بها، فضلًا عن متطلباتها العلمية ومصروفاتها الأكاديمية، خصوصًا فيما يتعلق ببرامج التوأمة وأعضاء هيئة التدريس والخدمة التعليمية بالكامل.

وفي السياق ذاته، شدد الدكتور جمال قرشي رئيس جامعة ميريت في سوهاج، على أنَّ الجامعة في انتظار موافقة وزارة التعليم العالي على الدراسة بكليتي الطب البشري والصيدلة خلال العام الدراسي الجديد 2019 – 2020، موضحًا أنَّه بمجرد صدورها ستبدأ الجامعة في استقبال ملفات الطلاب الراغبين في الالتحاق بالكليات.

وأضاف قرشي، أن المصروفات الدراسية للكليات الجامعية جرى تحديدها على أن تتماشى مع المصروفات المعلنة في الجامعات الإقليمية المجاورة بمحافظات الصعيد، مشيرًا إلى أن الزيادة السنوية ستكون مناسبة ومتماشية مع الخدمة التعليمية المقدمة في الجامعات الأخرى بحيث تكون متوسطة ما بين 10% و15%.

وأكد الدكتور حسام الملاحي رئيس جامعة النهضة، إن مجلس أمناء الجامعة برئاسة المهندس محمد الرشيدي، يبذل قصارى جهده لتوفير كل ما يحتاجه الطالب من خدمات وإمكانات داخل الجامعة، من أجل تأهيله لأن يكون خريجًا مؤهلًا لسوق العمل محليًا ودوليًا.

وأشار الملاحي إلى أنَّ الجامعة ستفتح هذا العام كلية للطب البشري بالشراكة مع كلية الطب بجامعة فيينا في النمسا، على أن تبدأ الدراسة بها مطلع سبتمبر المقبل، موضحا أن الشراكة تقوم على التعاون المشترك في شتى المجالات، في المناهج وأعضاء هيئة التدريس والطلاب.

وبشأن المصروفات وزيادتها، أوضح الملاحي أن مجلس الجامعة قرر زيادة المصروفات الدراسية لكل كلية دون غيرها وفقًا لاحتياجاتها، مشيرًا إلى أنَّ نسب الزيادة تراوحت ما بين 10% و15%.

وشدد الدكتور أحمد حمد رئيس الجامعة البريطانية في مصر، على أنَّ التعليم داخل الحرم الجامعى يشجع الباحثين على البحث العلمي الذي يؤدي إلى تحسين سمعة الجامعة وتصدرها ضمن الترتيب العالمى للجامعات، مضيفًا أن قانون الجامعات الخاصة والأهلية لا يُحدد نسب الزيادة للمصروفات الدراسية سنويا.

ونوّه بأنَّ قيمة المصروفات ونسبها ترجع لمستوى الخدمة المقدمة فى الجامعات ومدى جودتها، مؤكدًا أن مجلس أمناء الجامعة برئاسة محمد فريد خميس شدد على ألا تتجاوز نسب الزيادة في المصروفات الـ15% وفقًا لكل كلية، مشيرًا إلى أنّ الزيادة طبيعية جدا.

كان المجلس الأعلى للجامعات الخاصة والأهلية لم يحدد حتى الآن نسبة الزيادة للمصروفات الدراسية والتي تراوحت العام الماضي ما بين 10% و15%، مؤكدًا أن اتفاق أعضاء المجلس من رؤساء الجامعات الخاصة يكون بالتراضي فيما بينهم وليس إجباريا، خصوصًا في شأن زيادة المصروفات.

كانت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، أعلنت من خلال مجلس الجامعات الخاصة، الحدود الدنيا للقبول بالكليات، خلال تنسيق الجامعات الخاصة لعام 2019، إذ إنَّ الجامعات الخاصة تستقبل الطلاب لسحب ملفات التقديم واستيفاء الأوراق.

وتنص قواعد تنسيق الجامعات الخاصة على قبول الطلاب الحاصلين على شهادة الثانوية العامة والشهادات العربية والأجنبية المعادلة للالتحاق بكليات الجامعات الخاصة والأهلية، خلال العام الجامعي 2019 – 2020، وذلك بنظام الشرائح وفقًا لمجاميع الطلاب في الثانوية العامة على ثلاث مراحل.

الحد الأدنى للقبول بكليات الجامعات الخاصة

كما تنص القواعد على أن يكون الحد الأدنى لمجموع التقدم لكليات الجامعات الخاصة بالقطاعات المختلفة:

– كليات الطب البشري: 95%

– كليات “طب الأسنان والصيدلة والعلاج الطبيعي”: 90%

– كليات الهندسة: 80%

– كليات “الفنون التطبيقية، والعلوم الصحية التطبيقية، والتكنولوجيا الحيوية، وعلوم الحاسب”: 70%

– كليات “الإعلام، واللغات والترجمة والاقتصاد والعلوم السياسية، والإدارة”: 60%

– باقي الكليات 55%

وأكَّدت الجامعات الخاصة أن ما سبق هو حد أدنى للتقدم وليس القبول، إذ إنَّ الجامعات الخاصة تقبل الطلاب الحاصلين على المجموع الأعلى حتى يجرى استكمال الأعداد المطلوبة لكل كلية.

وقرر مجلس الجامعات الخاصة خفض الحد الأقصى لأعداد الطلاب المقبولين بكليتي الصيدلة وطب الأسنان بنسبة 25% من إجمالي الأعداد المقرر قبولها، ويأتي ذلك تماشيا مع متطلبات سوق العمل مستقبلًا في القطاع الصحي.

وشجع مجلس الجامعات الخاصة بإنشاء كليات جديدة تقدم أنماطًا وتخصصات علمية معاصرة، ويتطلبها سوق العمل المحلي والإقليمي والدولي.

Advertisements
مصر 365 على أخبار جوجل
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق