اخبار التعليم

حملة “علماء مصر غاضبون”.. يقودها أعضاء هيئة التدريس لتحسين أحوالهم المعيشية

قام عدد من أساتذة الجامعات بإطلاق حملة جديدة تحت مسمى “علماء مصر غاضبون”، والتي قد لاقت انتشارًا واسعًا بين العاملين في مجال البحث العلمي، حيث أعلن العديد منهم عن شكواهم من الأوضاع المعيشية، وضيق حالهم بسبب ضعف أجورهم، على حد تعبيرهم، وهو ما اشتكى منه العديد من العاملين في مجال البحث العلمي بطرق شتى.

وقد أكد أعضاء حملة “علماء مصر غاصبون” على أنهم ليس لهم أي مطالب، كما أن ليس لديهم أي توجهات سياسية من إدراج تلك الحملة، ولكن يمكن الهدف الرئيسي لتلك الحملة هو العمل على تحسين الأوضاع المعيشية لأعضاء هيئة التدريس في الجامعات المصرية.

وقد تنوع نشاط حملة “علماء مصر غاضبون” بين وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة “السوشيال ميديا”، حيث فضل بعض أعضاء هيئة التدريس الحديث عبر موقع التغريدات القصيرة الإلكتروني “تويتر”، من أجل التعبير عن رفضهم للأوضاع المعيشية الراهنة، مطالبين بتحسين أحوالهم المعيشية.

وقد أكد عدد من أعضاء حملة “علماء مصر غاضبون” أن مطالبتهم تكمن في تحسين أوضاعهم المعيشية، وأحوالهم المالية التي توثر بشكل كبير بالعملية التعليمية برمتها، حيث أعلن الدكتور وائل كامل، إن الرواتب الضعيفة سوف تؤثر بشكل مباشر على كافة ما يخص الجامعات المصرية من خلال تطورات العملية التعليمية، وتطوير المناهج التعليمية بها على حد سواء.

علماء مصر غاضبون
وقد أوضح البعض منهم إلى جانب وجود مشكلة الدروس الخصوصية والمغالاة بسعر الكتاب الجامعي بسبب ضعف رواتب العاملين في مجال البحث العلمي، ووقف العمل الخارجي لأعضاء هيئة التدريس، والتفرغ إلى المهام الأكاديمية، كافة الأمور المتعلقة بشكل أساسي في العمل على تحسين أوضاع هيئة التدريس.

وقد أعرب الدكتور عمرو عماد، عن الحرج الذي وقع فيه أعضاء هيئة التدريس حين يكون مكافأة عضو هيئة التدريس عن مراقبة الامتحان الواحدة تقدر حوالي 6 جنيهات مصرية، بينما “سايس السيارات” يتقاضى ما يقرب من 10 جنيهات مصرية مقابل ركنة السيارة من أجل الصعود إلى الامتحان.

علماء مصر الغاضبون

ويؤكد البعض أنه لابد من تحديد ما يقرب من 5000 جنيهاً مصرياً للمعيد، وما يقرب من 10000 للمدرس المساعد، وحوالي 15000 للمدرس حتى يستطيع أعضاء هيئة التدريس العيش حياة كريمة.

علماء مصر الغاضبون

ويروي الدكتور محمود شاولة، الموقف من حيث وجهة نظرة حين سأل طالباً في أحد الاختبارات عن مدى إجادته في الامتحان، وكان رد الطالب، “أما مرتبي كمندوب مبيعات أكتر منك كمعيد بتراقب عليا”.

علماء مصر الغاضبون

وفي سياق آخر، فقد أعلن رئيس أكاديمية البحث العلمي الدكتور محمود صقر، إن تكريم الرئيس عبدالفتاح السيسي للعلماء في احتفالية عيد العلم، وقد منحهم الأنواط، والأوسمة، يعتبر أكبر دعم معنوي من الرئيس إلى العلماء.

وأضاف خلال لقاءه الإعلامي مع الإعلامية عزة مصطفى، عبر برنامج “صالة التحرير”، الذي يتم بثه عبر قناة صدى البلد، “إن ميزانية الدولة المصرية من أجل البحث العلمي يتم زيادتها سنوياً، ولكن نسعى من أجل الوصول إلى نسبة 1% من ميزانية الدولة المصرية تبعاً لما نص عليه الدستور.

ويجدر هنا الإشارة إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي قد قام بتكريم عدد من أساتذة الجامعات، والعلماء الحاصلين على جوائز الدولة، وقد حضر الرئيس المصري فاعليات احتفالات الدولة المصرية بعيد العلم، تحت مظلة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

أقرا المزيد 7 طلبات إحاطة بشأن ضحايا بالوعات الصرف الصحي وبرلماني يقدم 4 حلول

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى