اخبار التعليم

4 وقائع هزت المدارس المصرية خلال أول شهر دراسي 2019/ 2020

شهد الشهر الأول من العام الدراسي الراهن 2019/ 2020 العديد من الحوادث التي اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي “السوشيال ميديا” وتفاعل معها العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالتعاطف تارة والسخط تارة أخرى، وقد قوبلت تلك الواقع من قبل الجهة المسؤولة عنها وهي وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني تارة بالعقاب وأخرى بالإصلاح.

حبس طفلة بمدرسة تيرة للتعليم الأساسي بكفر الشيخ

تم احتجاز الطالبة “هيام” خلف باب مدرسة غرب تيرة للتعليم الأساسي التابعة إلى إدارة الحامول التعليمية، وقد تداول نشطاء ورواد مواقع التواصل الاجتماعي صور تلك الواقعة بشكل مكثف، وقد أعلنوا عن تنديدهم بتلك الواقعة.

حيث تم غلق أبواب المدرسة على الطفلة التي انشغلت بتنظيف فصلها بسحب ما ذكره مواقع التواصل الاجتماعي، ولكن مديرية التربية والتعليم بكفر الشيخ قد أعلنت عن نفي هذا وأوضحت أن الطالبة قد عادت إلى فصلها الدراسي بسبب نسيانها بعض كتابها الدراسية، وحينما عادت إلى باب المدرسة قد وجدته مغلقاً بناء على التصريحات التي أدلت بها الطالبة.

وبعد تداول تلك الحادثة عبر مواقع التواصل الاجتماعي فقد قرر وكيل وزارة التربية والتعليم بكفر الشيخ الدكتورة بثينة كشك استبعاد مدير مدرسة غرب تيرة للتعليم الأساسي بسبب تقصيره في أداء مهام عمله، وقد تم فتح تحقيق عاجل في تلك الواقعة مع المشرف العام عن المدرسة، ومع معلم فصل الطالبة خلال الحصة الأخيرة، وكذلك مع الشخص المسؤول عن أمن المدرسة.

كما قررت وكيلة الوزارة خلال وقت لاحق بمجازاة مدير مدرسة غرب تيرة للتعليم الأساسي، والذي قد سبق استبعاده من مهام منصبه بعد حبس الطالبة “هيام عصام يوسف” داخل المدرسة لمدة ساعتين، إلى جانب مجازاة مشرف الدور بالمدرسة، والمشرف العام، ومسؤولة الأمن المسائي والصباح بخصم 15 يوماً من رواتبهم بسبب تقصيرهم في أداء مهام عملهم.

كما قررت بثينة كشك إعفاء معلم الحصة الأخيرة من تلك العقوبة بناء على شهادة الطالب حيث أعلنت أنها قد نزلت إلى الدور الأرضي ثم عادت مرة ثانية إلى الفصل بسبب نسيانها كتاب التربية الدينية.

واستمعت وكيلة وزارة التربية والتعليم إلى شهادة الطفلة صاحبة الواقعة “هيام عصام يوسف”، التلميذة في الصف الخامس الابتدائية، فيما قدمت وكيلة الوزارة، اعتذاراً إلى أسرة الطالبة بمنزلهم القائم في قرية غرب تيرة.

وأعلنت وكيل الوزارة إنه بعد معاينتها موقع وجود الطالبة بمدرستها عقب إغلاق الباب الفاصل بين الدور الأول والثاني، تبين وجود خطأ “كبير” ارتكبه العاملون بالمدرسة على رأسهم مدير المدرسة الذي غادر، ولم يطمئن على عدم وجود تلاميذ فى المدرسة أم لا.

وأكدت وكيل وزارة التربية والتعليم، أن الطالبة سوف تتوجه إلى المدرسة من جديد سوف يتم مراعاتها من الناحية النفسية والمعنوية من قبل المختصين في المدرسة تبعاً للتوجيهات الصادرة من قبل وزير التربية والتعليم، ومحافظ كفر الشيخ الدكتور إسماعيل عبدالحميد طه.

وفي السياق فقد صرحت الطالبة “هيام” إنها قد نزلت وقت انصراف الطلاب إلى الطابق الأول، وعندما تذكرت أنها قد نسيت كتاب التربية الدينية، عادت إلى الفصل مرة ثانية بالطابق الرابع، وعندما نزلت وجدت أن باب المدرسة أغلق، فشعرت بالفزع والخوف ودخلت بنوبة بكاء وصراخ، حتى سمع صوتها أحد الأهالي ويسمى “عادل عبدالحي”، الذي قفز من أعلى السور وقام بإنقاذ الطالبة بعد أن قام بكسر القفل.

وقد أعلنت الطالبة “هيام” نفيها ما تردد أنباء عبر صفحات موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” بأن سبب حبسها في المدرسة هو انشغالها بكنس وتنظيف الفصل.

“روان” ضحية تنمر أحد أولياء الأمور بالإسكندرية

تعرضت الطفلة “روان محمد” وهي طالبة بالصف الرابع الابتدائي خلال يوم 9 من شهر أكتوبر الراهن لعام 2019 لحادث تنمر داخل مدرسة عمر مكرم الابتدائية التابعة إلى إدارة المنتزة التعليمية بمحافظة الإسكندرية لحادث تنمر من قبل أحد أولياء الأمور.

تعود أحداث الواقعة إلى وقوع خلاف طفولي حيث قامت “روان” بصفع زميلاتها التي تسمى “شهد” بصفعة قوية أثناء شجار نشب بينهما، إلا أن الطالبة “روان” فوجئت خلال آخر اليوم الدراسية بوصلة عنيف شديد اللهجة من قبل والدة الطالبة “شهد”، حيث قامت بالتعدي عليها بالضرب أمام أقرانها في المدرسة كما أساءت إليها بسبب مهنة والدتها حيث قالت لها” إنتي يا بنت البواب تضربي بنتي اللي أبوها مهندس بترول”، ولم ينتهي الأمر عن هذا الحد بل حاولت مديرة المدرسة والأخصائية الاجتماعية بالمدرسة إرضاء والدة الطالبة “شهد” على حساب الطالبة “روان”.

ولم تتحمل الطفلة “روان” كل تلك الضربات الموجعة والقاسية على النفس وأصيبت بصدمة نفسية نقلت على إثرها إلى مستشفى الطلبة في سبورتنج بمحافظة الإسكندرية وتم احتجازها بقسم الأمراض النفسية والعصبية في المستشفى، وأكد الأطباء أن الطالبة تحتاج إلى كورس علاج يستمر لفترة زمنية طويلة، ويحتاج إلى تكاليف باهظة.

وبناءاً على تلك الواقعة أصدرت مديرية التربية والتعليم بالإسكندرية قراراً نص على إعفاء مدير مدرسة عمر مكرم الابتدائية المسائية التابعة لإدارة المنتزة التعليمية من مهام منصبها بسبب ما نسب إليها من قصور في أداء مهام عملها وقيام واجبها الوظيفي، كما تم استبعاد الاخصائية الاجتماعية في المدرسة لحين الانتهاء من كافة التحقيقات الخاصة بتلك الواقعة.

وأشار وكيل مديرية التربية والتعليم يوسف الديب أنه تم إحالة والد الطالبة “شهد” إلى لجنة الحماية المدرسية من أجل تطبيق اللائحة ودراسة إمكانية نقل ابنتهما من المدرسة من عدمه، وأكد يوسف الديب أنه جرى تكليف من قبل الإدارة التعليمية بمتابعة الحالة بشكل دائم ومستمر، وتم التنويه بعدم تعدي أولياء الأمور على الطلاب في المدرسة وترك الإجراءات التربوية إلى المعلمين والتربية الاجتماعية ومديري المدارس.

فيما أعلنت وزارة التربية والتعليم أنها تقوم بمتابعة واقعة الطفلة “روان” وقد وجهت الوزارة باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة وإحالة الواقعة للتحقيق من قبل الشؤون القانونية في الوزارة، ووجه الزير شخصياً الشؤون القانونية بالتحقيق في تلك الواقعة ومخاطبة مديريات التعليم بالمحافظات المصرية للتأكيد على ضرورة الحفاظ على الطلاب، وأكد على ضروروة محاربة التنمر.

وأكدت الوزارة أنه سوف يتم عقد لقاء مع الطالبة المعتدى عليها من أجل تكريمها، وشدد الوزارة أنها لا تتوانى من أجل محاربة “ظاهرة التنمر”، والعمل على القضاء عليها لما لهما من خطورة على الأبناء في المدارس.

ضياع جهاز قوقعة

قامت معلمة في مدرسة اشتوم الجميل بمحافظة بورسعيد خلال يوم 9 من شهر أكتوبر الجاري، بنزع جهاز “قوقعة” من أذن طالب يدعى “يوسف ضاحي عبدالحي”، وهو طالب بالصف الأول الابتدائي أثناء تواجد في الفصل بداعي أنها “لعبة”.

وأوضح والدة الطالب أنه قد قامت بالبحث عن جهاز القوقعة داخل الفصل ولم يجده، كما بحث عنه مع زملاء ابنه ولم يجده أيضاً، ولفتت إلى أن نجلها قد قام بتركيب جهاز القوقعة منذ 4 سنوات، وأوضحت أن ثمن هذا الجهاز يقرب من 85 ألف جنيهاً، أما بالنسبة لتكلفة العملية التي تم إجرائها لتركيب الجهاز فقد كلفتهم ما يقرب من 140 ألف جنيهاً.

وأوضحت ولي أمر الطالب أنها قد تم تقدم بشكوى لوزارة التربية والتعليم من أجل التحقيق في الواقعة، وقد تعهدت الوزارة بتوفير جهاز قوقعة جديد للطفل، وأكدت والدة نجلها لا يسمع مطلقاً بدون جهاز القوقعة.

طالب يشهر “مطواه” بوجه فتاة بمدينة نصر

شهد مجمع مدارس الملك فهد القائم في مدينة نصر، قام طالب بالصف الثانى الثانوى بإشهار سلاح أبيض “مطواة” بوجه فتاة داخل أحد المدرسة، مما تطلب استدعاء الشرطة، والقيام بتحرير محضر بتلك الواقعة.

علق مدير مديرية التربية والتعليم بالقاهرة الدكتور محمد عطية، على تلك الواقعة، إن أولياء الأمور قد قاموا بتحرير محضر بالواقعة ضد الطالب، كما تم تشكل لجنة للتحقيق بتلك الواقعة لإصدار قرارها بالفصل النهائي أو الفصل المؤقت لمدة أسبوع أو لمدة 3 أيام، بحسب ما تراه اللجنة مناسباً، إلا أن القضية قد تم تحويلها إلى النيابة.

وأوضح وكيل وزارة التربية والتعليم بالقاهرة أن القضية تم تحويل مسارها إلى أيدي الجهات المسؤولة عن التحقيق في تلك الواقعة بعيداً عن المدرسة أو وزارة التربية والتعليم، أكد الدكتور محمد عطية، أن الكلام المتداول بشأن تحويل والد الطالب ملف نجله من المدرسة إلى مدرسة أخرى غير صحيح مطلقاً، وأضاف إلى أن الطالب لم يقدم ملفه بأي مدرسة أخرى حتى الوقت الراهن.

أقرا المزيد بدء المرحلة الثانية من تنسيق القبول بالمدن الجامعية بجامعة الأزهر اليوم

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى