اخبار التعليم

التربية والتعليم تكشف حقيقة إلغاء العام الدراسي الجديد في حالة ارتفاع معدلات كورونا

حسم الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم كل الجدل القائم في الآونة الأخيرة، وذلك بخصوص إمكانية إلغاء العام الدراسي الجديد 2020/2021 في حالة ارتفاع معدلات الإصابة والوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد خلال الموجة الثانية المتوقع حدوثها داخل الدولة المصرية مع حلول فصل الشتاء.

وأكد الدكتور طارق شوقي خلال تصريحات تليفزيونية اليوم الثلاثاء أن ارتفاع معدلات الإصابة والوفيات الناجمة عن فيروس كورونا خلال العام الدراسي الجديد لن تعيق مسيرة الحركة التعليمية بأي حال من الأحوال بعكس ما كان عليه الوضع في العام الدراسي الفائت.

وأشار أيضًا إلى أن الجميع يجب عليه أن يدرك جيدًا أن العام الدراسي الجديد سيكون استثنائيًا بكل ما تحمله الكلمة من معنى، نظرًا إلى الوضع الصحي الحالي الذي يعيشه العالم بأكمله نتيجة استمرار انتشار فيروس كورونا إلى غاية الآن وعدم اكتشاف علاج أو لقاح قادر على إيقاف ذلك المرض.

وشدد الدكتور طارق شوقي في حديثه على أن وزارة التربية والتعليم سوف تتابع الموقف لحظة بلحظة في حالة حدوث موجة جديدة للفيروس داخل الدولة المصرية في الأشهر القادمة، مؤكدًا في الوقت ذاته أن إيقاف العملية التعليمية سوف يقتصر على ذهاب الطلاب والمعلمين إلى المدارس، ولكن الدراسة سوف يتم استكمالها بصورة طبيعية من مصادر التعليم عن بعد الأخرى مثل شاشات التلفزيون إضافة إلى التعليم الإلكتروني.

وأضاف أيضًا أن وزارة التربية والتعليم قام باتخاذ العديد من الإجراءات الوقائية من أجل توفير الحماية اللازمة لكافة الطلاب على مستوى جميع محافظات الجمهورية، وذلك عن طريق تقليل الكثافة الطلابية داخل الفصول، حتى لا يكون عدد الطلاب كبيرًا داخل نفس الفصل مما يساهم بدون أدنى شك في حماية جميع الطلاب من خطر الإصابة بالفيروس المستجد بشكل عام.

يذكر أن وزارة التربية والتعليم قد استعدت بشتى الطرق الممكنة من أجل استقبال العام الدراسي الجديد، ويكفي الإشارة فقط إلى إصدار الكتاب الدوري الذي يتضمن خطة العملية التعليمية للعام الدراسي الجديد على مستوى جميع المراحل الدراسية.

وتشمل هذه الخطة التي وضعتها وزارة التربية والتعليم جميع الضوابط التي الدراسية التي يجب الالتزام بها داخل المدرسة سواء من جانب الطلاب أو حتى من جانب المعلمين أنفسهم، مثل عدد أيام الحضور في المدرسة، حيث سيظل عدد الأيام من خمسة إلى ستة أيام كما كان الحال في السنوات الماضية في حالة كانت المدرسة قابلة لتطبيق نظام التباعد الاجتماعي، أما في حالة كانت المدرسة صغيرة سوف يقتصر الحضور فيها على يومين فقط لا غير.

وأوضحت وزارة التربية والتعليم في هذه الخطة أن الطلاب من سن رياض الأطفال إلى غاية الصف الثالث الابتدائي يجب أن تكون عدد أيام حضورهم في المدارس تصل إلى أربعة أيام على أقل تقدير في الأسبوع بغض النظر عن ظروف أو حجم المدرسة، وفي حالة كانت المدرسة لا تستوعب ذلك سوف يتم تقسيم فترات الحضور إلى فترتين بدلاً من فترة واحدة.

ومن المتوقع أن تسير العملية التعليمية خلال العام الدراسي الجديد دون أي عوائق على الإطلاق بعكس ما كان عليه الوضع في العام الدراسي الفائت، نظرًا لأن وزارة التربية والتعليم باتت مستعدة لمواجهة أي شيء ينتج عن انتشار فيروس كورونا، وخاصة بعدما تم الاعتماد على مصادر التعليم عن بعد أي الإلكترونية.

وكان العام الدراسي الفائت قد تم تعليقه في شهر مارس وليس ذلك فحسب، بل كان مهددًا حتى بالإلغاء مما يعني ضياع سنة دراسية من عمر الطلاب إلا أن الوزارة عبرت به في النهاية إلى بر الأمان.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى