اخبار التعليم

قرارات استثنائية مرتقبة من وزارة التعليم تهم طلاب المدارس بسبب فيروس كورونا

تستعد وزارة التربية والتعليم لاتخاذ العديد من القرارات الاستثنائية خلال الفترة المقبلة، وذلك في حالة ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا المستجد بشكل عام داخل الدولة المصرية أو حتى بين الطلاب في المدارس على مستوى جميع محافظات الجمهورية.

وأكد مصدر مسؤول داخل وزارة التربية والتعليم أن الوزارة سوف تعلن في المرحلة القادمة عن ثلاثة أنظمة من المحتمل أن يتم الاعتماد عليها بناءً على تداعيات انتشار الجائحة على مدار العام الدراسي الجديد 2020/2021، على أن يتم إتاحة الفرصة أمام كل طالب من أجل اختيار النظام الأنسب له من هذه الأنظمة.

وأشار أيضًا إلى أن وزارة التربية والتعليم تسعى جاهدة إلى طمأنة أولياء أمور الطلاب على مصير أولادهم خلال العام الدراسي الحالي الذي يعد استثنائيًا بكل ما تحمله الكلمة من معنى، علمًا بأن الدولة المصرية تعتبر من الدول القليلة التي تمكنت من إنهاء العام الدراسي الفائت بنجاح، على أمل أن يتكرر نفس ذلك السيناريو خلال العام الدراسي الحالي.

وإليكم الآن الأنظمة التي تستعد وزارة التربية والتعليم للإعلان عنها في الفترة القادمة:

  1. أن يتم تأجيل السنة الدراسية الحالية إلى العام المقبل دون أن يتم احتساب ذلك التأجيل بمثابة سقوط الطالب، وهو نفس النظام الذي تم التعامل به مع طلاب مرحلة الثانوية العامة في العام الدراسي الماضي، حيث استطاع الطلاب اختيار تأجيل الامتحانات إلى الدور الثاني مع احتساب الدرجات كاملة.
  2. أن يقوم الطالب بكتابة رغبة شخصية يتوجه بها بعد ذلك إلى الإدارة التعليمية التابع لها من أجل تسليمها، وتفيد هذه الرغبة بموافقة الطالب على تحويل نظام التعليم الحالي إلى نظام التعليم عن بعد من المنزل، ولن يضطر الطالب في ذلك النظام إلى الذهاب للمدرسة مطلقًا إلا من أجل تلقي المجموعات الدراسية.
  3. أن يبقى الطالب على نفس وضع نظام التعليم الحالي المتنوع، والذي يشمل الذهاب إلى المدرسة في ثلاثة أيام فقط خلال الأسبوع الدراسي، على أن يتلقى بقية الدروس أونلاين أو حتى عبر شاشات التلفزيون في اليومين المتبقيين.

وشدد المصدر على أن هذه الأنظمة لا تزال محل النقاش داخل أروقة وزارة التربية والتعليم، مؤكدًا في الوقت ذاته أن ذلك النقاش قد وصل إلى المراحل الأخيرة التي تسبق مرحلة التنفيذ مباشرة، وبعد الاستقرار على الشكل النهائي لهذه الأنظمة سوف يتم إرسالها على الفور إلى مختلف الإدارات التعليمية لكي يتم إرسال القرار لكافة المدارس على مستوى الجمهورية.

وأضاف أيضًا أن الهدف الرئيسي من وراء الاعتماد على هذه الأنظمة هو محاولة تهدئة بال أولياء أمور جميع الطلاب في المدارس، نظرًا إلى التخوفات الكبيرة التي لا تزال تسيطر عليهم حتى هذه اللحظة بسبب استمرار انتشار فيروس كورونا، بالرغم من انطلاقة العام الدراسي الجديد منذ يوم السبت الماضي على مستوى جميع المدارس.

على صعيد متصل، كان الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم قد أوضح خلال تصريحات له خلال الساعات الماضية أن الوزارة بأكملها تعمل بالتنسيق مع الإدارات التعليمية وكافة المدارس داخل الدولة المصرية على مدار 24 ساعة بصفة يومية من أجل توفير الأمان الكامل للطلاب رغم انتشار الوباء إلى غاية هذه اللحظة.

وشدد أيضًا على أن نسبة 40% من طلاب المدارس بصفة عامة عادوا إلى المدارس بصورة طبيعية للغاية منذ يوم السبت الماضي، حيث وصل عددهم تقريبًا إلى 9 مليون طالب، كما أكد أيضًا على أن ذلك العدد لن يرتفع في ظل خطة التباعد الاجتماعي التي تطبقها وزارة التربية والتعليم للحفاظ على صحة الحميع.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى