اخبار التعليم

التعليم: ضوابط جديدة لتنظيم علاقة أولياء الأمور والمدارس الخاصة

أعلنت وزارة التربية والتعليم أنها تستعد خلال الفترة القادمة لوضع ضوابط جديدة من شأنها أن تساعد في تنظيم العلاقة بين أولياء الأمور وبين المدارس الخاصة، حتى يستمر سير العملية التعليمية داخل الدولة المصرية دون أي عوائق أو مشاكل بأي حال من الأحوال على مستوى كافة المدارس المنتشرة في جميع محافظات الجمهورية.

وأكد الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أن الوزارة تعمل في الوقت الحالي على وضع هذه الضوابط بهدف تنظيم العلاقة التعاقدية بين أولياء الأمور وبين المدارس.

وأشار أيضًا إلى أن ذلك لا يتضمن المدارس الحكومية لأن لها ضوابط محددة سابقًا تحت إشراف وزارة التربية والتعليم، ولكن ذلك يشمل المدارس الخاصة، مدارس اللغات، المدارس الدولية، المعاهد القومية.

وشدد الدكتور طارق شوقي على أن وزارة التربية والتعليم تسعى إلى ضمان استقرار منظومة التعليم في مصر خلال المرحلة القادمة على كافة المستويات مع الحفاظ في الوقت ذاته على حق كل طالب في تلقي العلم دون أن يتم الزج به في مشاكل لا علاقة لها بالعملية التعليمية مثل مشكلة المصروفات المدرسية على سبيل المثال.

وأضاف أيضًا أن جميع المدارس داخل الدولة المصرية سوف تكون مطالبة بتنفيذ هذه الضوابط بكل دقة، على أن تتولى وزارة التربية والتعليم عملية المتابعة للتأكد من التزام المدارس بالضوابط الموضوعة، مؤكدًا في الوقت ذاته أن هذه الضوابط سوف يتم نشرها في الفترة القليلة القادمة بعد الانتهاء من إعدادها على أساس متين.

يذكر أن وزارة التربية والتعليم سبق وأن طالبت أولياء الأمور بضرورة تشجيع الطلاب على تلقي العلم والاهتمام بدروسهم بدلاً من التركيز على مسائل أخرى لا علاقة لها بالعملية التعليمية مثل الشائعات التي يتم تداولها بكثرة عبر مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك سواء فيما يتعلق بالكتب الدراسية المزورة أو حتى المصروفات المتأخرة.

وكان العام الدراسي الجديد داخل الدولة المصرية قد انطلق منذ مطلع الأسبوع الحالي في كافة المدارس المنتشرة على مستوى جميع محافظات الجمهورية، بالرغم من استمرار انتشار فيروس كورونا المستجد إلى غاية الآن، علمًا بأن وزارة التربية والتعليم سبق وأن شددت في أكثر من مناسبة على مدار الأسابيع القليلة الماضية أنها قامت باتخاذ كافة التدابير اللازمة من أجل الحفاظ على سلامة الطلاب والمعلمين خلال العام الدراسي الجديد.

ولا تزال هناك حالة من الخوف بين أولياء الأمور على صحة أولادهم في مثل هذه الظروف العصيبة، ولعل ما يزيد من خوف الأهالي أن فيروس كورونا ليس له علاج فعال حتى هذه اللحظة ولا حتى لقاح قادر على وقف انتشار المرض، علمًا بأن منظمة الصحة العالمية سبق وأن أكدت أن القضاء على الجائحة ربما لن يحدث إلا مع حلول منتصف العام المقبل 2021 مع احتمالية أن تطول المدة.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى