ثورة غضب في الأسكندرية بسبب رغيف الخبز

Advertisements

في أولى أيامه بوزراة التموين بعد عودته لتولي الوزارة عقب الإطاحة به مع نظام الرئيس الأسبق مبارك طارد الغضب الشعبي الدكتور علي المصيلحي وزير التموين مرة ثانية، فبعد قرار أصدره المصيلحي بتخفيض عدد الأرغفة للمخابز التي لا يحمل أصحابها الكارت الذهبي لوزارة التموين قامت هذه المخابز بتقليل حصص المواطنين من الخبز ومنعوا أصحاب بطاقات التموين الورقية من استلام الخبز، ما تسبب في ثورة غضب واسعة من المواطنين في الأسكندرية.

وعلى إثر هذا الغضب قام المواطنون بقطع الطرق بمنطقة العجمى، ووقف قطار أبو قير شرق المدينة، ومحاولة إشعال النيران بأحد مكاتب التموين، وعمل وقفات احتجاجية أمام عدد من مكاتب التموين.

Advertisements

الغضب الشعبي في الأسكندرية لم يقتصر على منطقة بعينها ففي العامرية تشاجر المواطنون  مع أصحاب المخابز، وفوجىء الأهالى بقيام أصحاب المخابز بغلق أبوابهم فى وجه المواطنين مما أدى لتجمهر المواطنين على الطريق السريع.

أما في المنشية فقد قطع مواطنون الطريق أمام مكتب تموين السبع بنات ورفضوا وساطات الأمن لفتح الطريق مطالبين بإلغاء القرار، فيما تزايدت الأعداد، مما أدى إلى توقف الحركة المرورية بشارع السبع بنات، والذي يعد الشريان الرئيسي للقادم من غرب الإسكندرية إلى وسط المدينة، وفي شارع المعهد الديني، أصيب مدير مكتب التموين بحالة إغماء بسبب تكالب الأهالي ومحاولتهم الاعتداء عليه.


وفي المنتزه خرجت مسيرات رددت هتافات مثل ” عايزين ناكل “، ” الفقرا يا ريس ” مؤكدين أنه يجب على وزارة التموين محاربة الفاسدين من أصحاب المخابز دون المساس بالفقراء، الغضب الذي تكرر في مناطق عدة بالأسكندرية منها منطقة الدخيلة ووادي القمر غرب الإسكندرية، مما أدى إلى ارتباك مروري بهذه المناطق.

في السياق نفسه انتقد عبد العال درويش رئيس شعبة المخابز بالغرفة التجارية وقال إن القرار خاطئ، ويجب التراجع عنه لصالح المواطنين مع العمل على اصدار بطاقات للمواطنين الذين يحملون بطاقات ورقية، وقال عبد العال إن التخفيض للكارت الذهبي جعل أصحاب المخابز يمتنعون عن صرف الخبز لحاملي البطاقات الورقية ما تسبب في كل هذه الأزمات.

وتشهد وزارة التموين حالة من عدم الاستقرار منذ عاد الدكتور علي المصيلحي للوزارة بعد قراراته الأخيرة بخفض نسب التوزيع لأصحاب المخابز الذين لا يحملون الكارت الذهبي، مع شائعات بتخفيض حصة المواطن ل 3 أرغفة بدلًا من 5 ما أدى لتظاهرات أيضًا قبل أن تنفي الوزارة هذه الشائعات.

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق