أخبار مصر

مصر تؤكد لا وجود لأي قوات روسية خاصة علي الأراضي المصرية

بعد تداول وسائل الإعلام خبر انتشار عدد من القوات الروسية الخاصة وطائرات بدون طيار في قاعدة غرب مصر بمنطقة سيدي براني بالقرب من الحدود المصرية الليبية، نفي مجلس الاتحاد الروسي كل تلك الأنباء ووصفها بالأخبار الوهمية والمضلل لإثارة الرأي العام الدولي وتم إدراجها من ضمن خانة الحرب الإعلامية التي تشن ضد موسكو.

وقد نفي المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية العقيد تامر الرفاعي وجود أي جنود أجانب علي الأراضي المصرية وصرح أنه لا مساس بالسيادة المصرية ، وعلى صعيد آخر قد نفى قائد قاعدة بنينا الجوية القاعدة التي تقع بالقرب من بنغازي الليبية أن تكون أحدي قوات قائد الجيش الليبي “خليفة حفتر” قد تلقت بعض المساعدات العسكرية الروسية أو متقاعدين عسكرين روس، ونقلت وكالة رويترز عن دبلوماسيين مصرين رفضوا ذكر اسمهم ودبلوماسيين أمريكيين علي أنه تم نشر بعض من القوات المسلحة الروسية الخاصة في قاعدة جوية مصرية بالقرب من الحدود الليبية بمنطقة سيدي براني المصرية لكي تدعم قائد الجيش الوطني الليبي “خليفة حفتر” بعد تعرضه لانتكاسة إثر مهاجمة “سرايا الدفاع” بني غازي قواته بليبيا.

وأكد مسئولون روسيين أن موسكو قد نشرت قوات عمليات خاصة بالجيش الروسي وبعض الطائرات بدون طيار علي بعد 100 كيلو متر من الحدود المصرية الليبية بينما تحدثت مصادر أمنية بجمهورية مصر العربية عن وجود فرقة صغيرة لا تتعدى 22 فردا دون أن تفصح عن باقي التفاصيل أو مهمة الأفراد علي الأراضي المصرية ، واستغرب رئيس البرلمان الليبي ” عقيلة صالح” الصمت الذي خيم علي دول العالم بعد ما وصف الهجمات الإرهابية علي الموانئ النفطية الليبية بالهجمات الإرهابية.

وقد ألقي رئيس البرلمان الليبي “عقيلة صالح” عن رفضه الصمت الذي خيم علي بعض الدول ومن ازدواجية المعايير التي ينظر بها بعض دول العالم للأحداث الليبية الجارية في ليبيا، وأكد أن هذا الهجوم المطلوب منه السيطرة علي غريزة الشعب الليبي وخدمة الجماعات الإرهابية المتطرفة مثل تنظيم القاعدة وغيرهما من التنظيمات الإرهابية المتطرفة شمال إفريقيا وحصولهم علي مصادر تمويل خارجية ، وأكد صالح علي تعليق الحوار حتى تعلن باقي الأطراف إدانتها للهجوم الذي تعرضت له الموانئ النفطية الليبية بمنطقة الهلال النفطي .

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى