أخبار مصر

وزير الخارجية السوداني يرفض التراجع عن تصريحاته بضلوع مصر فى أزمة دارفور أثناء زيارته للقاهرة

قال وزير الخارجية السوداني “إبراهيم غندور” ، أنه يرفض العدول عن تصريحاته حول ضلوع مصر في أزمة إقليم دارفور ، فى الوقت الذى أكد نظيره الوزير “سامح شكري” أن مصر تنتهج سياسة البناء والعمل المشترك و الاحترام الكامل لسيادة دولة السودان على أراضيها .

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذى عقد بينهما فى القاهرة ، وأكدا خلاله على أهمية ورسوخ العلاقات بين مصر والسودان.

وقال “شكري” إن الرئيس “عبدالفتاح السيسي” تقابل مع وزير خارجية السودان في جلسة ودية اتسمت بالإخوة و المصارحة التامة للسعي وراء ما يخدم  مصلحة البلدين ويؤكد استمرار العلاقات الوثيقة التي ليس من السهل الاستغناء عنها .

وتابع أن العلاقة تحوطها المشاعر التي يتبادلها الشعبين الشقيقين وستظل قوية وراسخة وقادرة على التغلب على أي شئ قد يعكر صفوها أو كل من يحاول أن يزعزعها أو ينهي العلاقات بين الشعبين .

وأردف قائلاً : نسعى من أجل أن تكون هناك مكاشفة كاملة وحوار صريح يتسم بالإخاء وفي نفس الوقت يكون قادراً على أن يتمكن من إلغاء أي نوع من سوء التفاهم ومن هنا كان هناك توافقاً على تفعيل كل الآليات المتاحة لدينا من مباحثات على مستوى وزيري الخارجية كل شهر وأيضاً التواصل على مستوي القيادات العسكرية والأمنية .

وفى نفس السياق، قال “غندور” : سعدت بلقاء الرئيس “السيسي” وحملت له رسالة من الرئيس “عمر البشير” تتعلق بالعلاقات بين البلدين وسبل تقويتها كما حملت بعض الانشغالات .

وأضاف: أن الرئيس “السيسي” كان واضحاً وشفافاً مثل العادة ووضعت بين يديه كافة الرسائل والمعلومات التي وجهني الرئيس البشير بتسليمها .

وناشد “غندور” الإعلاميين المصريين والسودانيين أن يكونوا رسل خير وجنود خير للعلاقات لأن الإعلام يشكل الرأي العام .

وقال: أن العلاقات بين قيادات الدول يمكن أن تمر بأزمات وغيمات ولكنها تنقشع إما بذهاب القيادات أو باللقاءات بينهم لكن العلاقات بين الشعوب هي التي تستمر وتعيش والعلاقات بين الشعوب يصنعها ويؤثر فيها الإعلام ، علينا ألا نفسد العلاقة بين شعوبنا ، أنا لا أخشى أن نختلف كنظامين حاكمين ولكنى أخشى أن نختلف كشعبين حينها مثل الزجاج المكسور لا يمكن إصلاحه .

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى