أخبار مصر

“محمد القوصى” ينادي بالتوازن بين القضاء على الإرهاب وحقوق الإنسان

صرح نائب رئيس الرابطة العالمية لخريجى الأزهر، الشيخ “محمد عبد الفضيل القوصي”، من خلال الندوة الإقليمية التي تعقدها المنظمة العربية لحقوق الإنسان، قائلا: “أنه يجب أن تكون هناك مجالس حكماء، لكى تحدد المسافة التي يتناقض وتتصارع، فيها حقوق الإنسان من جهة، و الحماية من الإرهاب و الدماء من جهة أخرى” .

اكمل الشيخ “محمد عبد الفضيل القوصي، كلامه فى نفس الندوة الإقليمية التي تقام بواسطة المنظمة العربية لحقوق الإنسان، حول موضوع الحوار الحقوقي للتصدي للإرهاب والتطرف قائلا:” نحن فى عصر يختل فيه التوازن، بين حقوق الإنسان، وبين التطرف، ربما المعادلة بين حقوق الإنسان، والحماية من الإرهاب فى مجتمع ما، تختلف عن وسيلة الحماية من مجتمع لأخر، لكل مجتمع طقوسه ورؤيته العامة”.

حرص بشدة نائب رئيس الرابطة العالمية لخريجى الأزهر وعضو هيئة كبار العلماء، الشيخ “محمد عبد الفضيل القوصي”، على الأهمية القصوى فى وجود مجالس، حتى تكون محايدة و تحقق التوازن فى كل الحوادث التي تقع ما بين أمرين غاية فى الأهمية بالنسبة للمجتمع المصرى وهما القضاء على الإرهاب وحقوق الإنسان .

كما طالب الشيخ “محمد عبد الفضيل القوصي”، بتحقيق المعادلة من حيث الاهتمام بالأمرين، حتى لايؤثر كل منهما على الاخر، ففى حالة الاهتمام الكامل بتتبع الإرهاب والسعي بكل الطرق، والوسائل للقضاء على التطرف، دون النظر إلى حقوق الإنسان التى لابد وأن تكون فى المرتبة الأولى، سوف يحدث خلل فى توازن المجتمع المصرى.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى