أخبار مصر

شيخ الأزهر يقر أن الزواج السرى بدون علم ولى العروس باطل شرعا

أشار الدكتور” أحمد الطيب”، الإمام الأكبر إلى حالة الخلط بين كل من زواج السر والزواج العرفي، من جانب وبين الزواج العادي من جانب آخر، وبسبب هذه الحالة قد وقع الكثير من التجاوزات بين بعض الفئات الطلابية نظرا لاعتقادهم أن الزواج العرفيّ هو الزواج السري.

من هنا تطلب منا الأمر أن نتوقف قليلا حتى نوضح مفهوم الزواج السرى والفرق بينه وبين الزواج العرفى الذى يحدث لبس عند البعض.

الزواج السرى: هو الزواج الذي يتم بغير شهود، وهو شرعا باطل، أو يتم بوجود شاهدين لكن يتعهد كل واحد منهم بكتمانه، فلا يعلم بالزواج  إلا الزوجة والزوج والشاهد الأول و الثانى فقط.

أكد شيخ الأزهر الدكتور ” أحمد الطيب”،  أن توثيق عقد الزواج حاليا، من الأمور الضرورية و المهمة لمصلحة البنت، فإن لم يتم توثيق العقد تعرض الزوج  لعقوبات قانونية “يؤكدها الأزهر الشريف” .

لأن هذا يعطي الحق إلى القائمين على الأمور أو الحق إلى ولى الأمر، أن يسجلوا هذا العقد الحلال، ببنود تضمن مصلحة كلا الطرفين أو مصلحة إحداهما، سواء كانت الزوجة أو الزوج ، وفي هذه الحالة يعتبر العقد صحيح شرعا.

جدير بالذكر ان الأزهر الشريف يعترف بالزواج العرفي بكل شروطه الصحيحة وأركانه ، وأول هذه الشروط وجود الولي، ولا يعتبر  الزواج السرى الذى يطلق عليه الآن “الزواج العرفى”، الذى يعقد بدون علم الأب والعائلة، ومن خلف ظهورهم،  يعتبر زواجًا باطلا شرعا.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى