“ترامب” يبدي حرصه على تعزيز العلاقات مع مصر فى إتصال هاتفي بالرئيس السيسى

Advertisements

أكد الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” أنه حريص على مواصلة تطوير العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية ومصر وتخطي أي عقبات قد تؤثر عليها، وذلك وفقاً لبيان للرئاسة المصرية.

جاء ذلك في مكالمة هاتفية أجراها الرئيس الأمريكي بالرئيس “عبد الفتاح السيسي”

Advertisements

وقال بيان الرئاسة “ان السيد الرئيس “عبد الفتاح السيسي” تلقى اتصالا هاتفياً مساء اليوم من الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” أكد خلاله على قوة علاقات الصداقة بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية وأكد على حرصه على الاستمرار فى تعزيز العلاقات بين البلدين وتجاوز أية عقبات قد تؤثر عليها”.

وياتى هذا الاتصال ذلك عقب تقارير عن وقف الولايات المتحدة الأمريكية لمعونات عسكرية تصل قيمتها إلى 152 مليون دولار عزمها قطع معونات أخرى تبلغ قيمتها 96 مليون دولار نظراً لما وصفته واشنطن بأنها مخاوف بشأن حقوق الإنسان في مصر.

وكانت الخارجية المصرية قد وصفت هذا القرار، الذي لم يعلن رسميا، بأنه يعكس “افتقارا للحكمة”.

وكان قد صرح أحد المسؤولين الأمريكيين بأن الإدارة الأمريكية أعربت عن عدم رضاها فيما يخص إقرار قانون جديد للمؤسسات الأهلية.

وحذرت ثمان مؤسسات للمجتمع المدني في يونيو الماضي من أن القانون الجديد يسمح بـ “مستويات غير مسبوقة من القمع” و سيتسبب فى تجريم عمل الكثير من المؤسسات الأهلية في مصر، ويجعل استقلاليتها أمرا مستحيلا.

ويحتوي القانون الجديد على ما يفيد بأن المنظمات الأهلية ممنوعة من ممارسة الأنشطة التي “تضر الأمن القومي، والنظام العام، والأخلاقيات العامة أو الصحة العامة”، ويفرض سيطرته بصورة قوية على مصادر تمويلها ويعطي الدولة السلطة فى مراقبة أنشطتها.

وتصل عقوبة المخالفات في القانون الجديد الى أحكام بالسجن تصل ما بين عام وخمسة أعوام وغرامة تترواح ما بين 50 الف إلى مليون جنيه مصري “2820 دولارا إلى 56400 دولار”.

وكان قد صرح عدد من المسؤولين الأمريكيين بإن وزير الخارجية الأمريكي “ريكس تيلرسون” أخبر وزير الخارجية المصري “سامح شكري” هاتفياً بقرار وقف 195 مليون دولار من المعونات العسكرية التي تصل إلى 1,3 مليار دولار التي تقدمها الولايات المتحدة لمصر وأن تعيد تخصيص معونات عسكرية إضافية تصل إلى 56.7 مليون دولار ومعونات اقتصادية أخرى قدرها 30 مليون دولار إلى دول أخرى.

وتابع المسؤولون بأن المعونات الموقفة سيتم الاحتفاظ بها في حساب مصرفي حتى تبدأ مصر فى أظهار بعض التقدم في “الأولويات الرئيسية”مثل حقوق الإنسان والقانون المنظم للجمعيات الأهلية.

وصرح عدد من المسؤولون فى مصر بانهم سيقدمون تطمينات للولايات المتحدة هذا العام تتعلق بقانون المنظمات الأهلية بأنه لن يطبق على الاطلاق.

 

Advertisements
مصر 365 على أخبار جوجل
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق