سامح شكرى: مصر تتحدث بما يليق بمكانتها وحضارتها فى المحافل الدولية

Advertisements

قال ” سامح شكري” وزير الخارجية، إن الولايات المتحدة متهمة بجهود الوساطة بين الدول الأربع، المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين ومصر، وبين قطر، ويأتى هذا من موقعها كدولة كبيرة، وشدد على أنه لا مكان للوساطة دون ان تعود قطر عن سياساتها فى دعم الارهاب، وبرر تجنب إشارة الرئيس “عبدالفتاح السيسي” فى خطابه بالأمم المتحدة عن الأزمة قائلاً  أن الرئيس كان يتحدث “وفقا لما يليق بمكانته”

وأضاف “شكرى” فى تصريحات إعلامية، ردا على سؤال حول طبيعة العلاقات بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية، إن الروابط بين البلدين “متشعبة ومتنوعة” وأن قرار إيقاف بعض المساعدات عن مصر بسبب ملفها في حقوق الإنسان “تتعلق بمكون فقط من مكونات هذه العلاقة”.

Advertisements

وقال “شكري” أن مصر تمتلك دور فى قضايا ليبيا وسوريا، وهو ما يؤكد ضرورة تعاونها مع أمريكا، وبسؤاله عن الدور الأمريكي في الأزمة القطرية العربية أجاب قائلاً: “أن الولايات المتحدة الأمريكية مهتمة لأن القضية تمس شركاء لها وهناك مبعوث أمريكي مكلف بالتواصل مع الدول الأربع والكويت وقطر للتوصل لحل قاطع للأزمة”.

وأردف “شكرى” قائلاً: “أن أمريكا دولة كبيرة ولابد أن تكون على علاقة بكل القضايا، وليس هناك محل للوساطة بل محل لدولة قطر للتراجع عن سياساتها التي تؤثر فى الأمن القومي لدولنا، وتنتهى من الدعم الذي تقدمه المنظمات الإرهابية أو الأشخاص المتورطين بالدفع بالأفكار المتطرفة” .

وبالحديث عن تجنب الرئيس “عبد الفتاح السيسي”  قد ذكر ملف الأزمة مع دولة قطر في خطابه أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة رد “شكري”: “نحن دولة ذو رصيد حضاري ولا نتحدث بمثل هذه الأروقة احتراما للجمعية العامة والمسؤولية الملقاة على عاتقنا ونحن كمسؤولين عن هذه الدولة نعبر عن المواقف والسياسات بالشكل الذى يناسب مثل هذه المناسبات وبما يتفق مع مكانة والتقدير التي يتمتع بها الرئيس وليس على الجانب المحلي فقط ولكن على الجانبين الإقليمي والدولي”

يذكر أن الرئيس “عبد الفتاح السيسي” كان قد شارك على رأس وفد مصرى فى اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة الاسبوع الماضي بنيويورك .

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق