أخبار مصر

“الأمن” يضبط 7 شبان لرفع علم المثليين في حفل مشروع ليلى

رفع علم المثليين جنسيا في حفل فرقة موسيقية أقيم في القاهرة وبالتحديد في التجمع الخامس من عدة أيام حيث شارك في الحفل فريق موسيقى الروك اللبناني بعنوان “مشروع ليلى”، وهذا التصرف أثار جدل كبير في السوشيال ميديا بالإضافة إلى وسائل الإعلام المصرية.

أقرا المزيد فرقة “مشروع ليلى” تتعرض للهجوم الحاد من المصريين نتيجة أحداث الحفل الغير لائقة

وفي اطار متابعة موقع مصر 365 على واقعة رفع علم المثليين في حفل مشروع ليلى، ألقت الأجهزة الأمنية المصرية القبض على سبعة شبان لاتهامهم بالتحريض على الفسق والفجور والترويج للشذوذ الجنسي ورفع أعلام المثليين داخل هذه الحفل الذي أقيم يوم الجمعة الماضية في التجمع الخامس.

كما أمر النائب العام نيابة أمن الدولة بالتحقيق في هذه الواقعة واستدعاء كل أطرافها للوقوف على تفاصيل كل ما حدث.

أوضح العميد خالد عكاشة الخبير الأمني أن القبض على بعض هذه العناصر ربما هذا يعد الشق القانوني تجاه الواقعة ليتم إحالتهم إلى النيابة العامة ليتم مساءلتهم قانونيا أو على مخالفة نصوص قانونية محددة في القانون المصري تحقق فيها النيابة العامة.

وأشار خالد عكاشة تم توجيه تهمة الترويج للفسق والفجور بالإضافة إلى العديد من التهم الأخرى ربما ترى النيابة العامة توجهها إلى الأشخاص الذين تم إلقاء القبض عليهم، وأوضح أن هناك شيء أخرى أثار جدل كبير بالأمس حول مدى مشروعية إقامة هذا الحفل، وأوضح أن هذه النقطة تعد شديدة الأهمية حيث نجا المكان من كارثة قد كانت ماثلة وهي مسألة تنظيم حفل من هذا النوع من دون الإخطار المسبق والحصول على تصاريح رسمية بإقامة هذا الحفل، وهذه النقطة تثير تساؤلات عديدة حولها حيث أن هذا الحفل تم تنظيمه دون الحصول على تراخيص بإقامته.

وأشار خالد عكاشة أنه تم استغلال مكان يسمح بتواجد المئات من رواد الحفل وبذلك تم الالتفاف على القواعد القانونية التي من المفترض أنها تحظر تجمعات كبيرة بهذا الحجم من دون إخطار مسبق.

وصرح خالد عكاشة أن اللجوء إلى الأجهزة الأمنية في تنظيم مثل هذه الحفلات كان يضمن أولا إجراء التحريات اللازمة حول الحفل بالإضافة إلى إحاطة المنظمين أن الخروج عن النص أنه يكون وارد، حيث أن الأجهزة الأمنية كانت تحذر المنظمين من مثل هذه الحوادث، وثانيا أن هذا العدد الكبير كان يحتاج إلى تأمين أمني حيث تم النجاة من كارثة كان من الممكن حدوث نوع من الخلل الأمني أو التدافع أو الاشتباكات الداخلية لسبب أو لأخر.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى