أخبار مصر

“خالد مجاهد” البعوضة الناقل لحمى الضنك يجد بيئة خصبة في خزانات البحر الأحمر

صرحت وزارة الصحة والسكان المصرية أنه لم يتم تسجيل أي حالات وفاة بحمى الضنك في مختلف محافظات الدولة المصرية عموما وفي محافظة البحر الأحمر خصوصا وبالتحديد في مدينة القصير.

وتابع موقع مصر 365 تصريحات وزارة الصحة والسكان أن الحالات المرضية التي تم استقبالها في المستشفيات كانوا يعانون من ارتفاع في درجات الحرارة وآلام في عضلات الجسم وصداع على أن جميع الحالات قد تحسنت وخرجت من المستشفيات وحالتها قد تحسنت.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة والسكان المصرية الدكتور “خالد مجاهد” أن جميع الحالات المشتبه فيهم كانوا في محافظة البحر الأحمر، حيث تعاني المحافظة من انقطاع في المياه مما يجعل أهالي المحافظة يقومون بتخزين المياه في خزانات وأن نسبة تصل إلى أكثر من ثمانين في المئة من هذه الخزانات تكون غير مغطاة أو تغطى بغطاء صفيحي مما يؤدي إلى جعلها بيئة خصبة لتنمو يرقات البعوض التي تنقل مرض حمى الضنك.

وأشار خالد مجاهد أن البعوضة الناقلة لحمى الضنك تسمى “أييدس إيجبتيي” حيث تنمو في المياه العذبة، وأوضح أن جمهورية مصر العربية ليست هذه أول مرة تتعرض لهذه البعوضة حيث أن في شهر أكتوبر لعام 2015 ظهرت حالات حمى الضنك في محافظة أسيوط ولكنها لم تسجل أي حالات وفيات وتم شفاء المصابين بحمى الضنك حيث عانى جميع المصابين من ارتفاع في درجات حرارة أجسادهم وآلام في عضلات الجسم مع صداع وقد تم علاج جميع الحالات عن طريق إعطائهم خافض للحرارة ومسكنات للآلام فقط.

وأوضح خالد مجاهد أن وزارة الصحة المتمثلة في قطاع الطب الوقائي يتابع الحالات المصابة بعد خروجها من المستشفيات كما تم سحب عينات من أغذية ومياه المرضى والمخالطين لهم بالإضافة إلى حصول عينات من البعوض واليرقات المتواجدة ليتم إرسالها إلى المعامل الخاصة بوزارة الصحة والسكان ليتم تحليلها.

وأضاف خالد مجاهد أنه تم تشكيل فريق من الطب الوقائي يترأسه رئيس قطاع الطب الوقائي الدكتور “عمرو قنديل” بالإضافة إلى مجموعة من مكافحة ناقلات الأمراض، ومجموعة من إدارة مكافحة الأمراض المعدية التابعة لوزارة الصحة والسكان ليتم توجيه هذا الفريق الطبي إلى محافظة البحر الأحمر وبالتحديد في مدينة القصير.

أقرا المزيد وزارة الصحة تحذر من المياه الراكدة الملوثة تفادياً لانتشار “حمى الضنك”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى