أخبار مصر

“زاهي حواس” يوضح حقيقة بردية شذوذ “الملك بيبي الثاني”

تابع موقع مصر 365 تصريحات عالم المصريات “زاهي حواس” الذي شغل منصب وزير الآثار الأسبق في جمهورية مصر العربية، حيث أوضح أن قدماء المصريين كانوا يرفضون “الشذوذ الجنسي”.

وأشار الدكتور “زاهي حواس” أن هناك بردية أثارت جدل في الفترة الأخيرة وخصوصا بردية “بيبي الثاني” حيث أن هذه البردية تكررت مرتين حيث أوضح أن تكرار البردية جاءت في إطار توعية المصريين من الشذوذ الجنسي.

وصرح الدكتور زاهي حواس إن بردية “الملك بيبي الثاني”، أظهرت أن الملك بيبي الثاني حكم الدولة المصرية القديمة وهو في سن الثامنة سنوات فقط، ليتوفى وهو في سن الثامنة والتسعين عام، حيث كان يخرج في الفترة الليلة من قصره ويأخذ سلم وينزل داخل بيت “قائد الجيش” ويرجع في وقت الفجر، وكتبت بردية “الملك بيبي الثاني” باللغة الهيراطيقية مرتين على التوالي.

وأوضح الدكتور “زاهي حواس” أن عالم الآثار الشهير “بريكن” قام بشرح بردية “الملك بيبي الثاني”، وأضاف أن قدماء المصريين ابدوا استيائهم الشديد للملك بيبي الثاني، لذلك قاموا بتكرار قصته في بردتين، ليتم توعية الناس من الشذوذ الجنسي حيث أن هذا عمل “غير لائق”.

كما صرح الدكتور زاهي حواس قائلا “علماء الآثار الأجانب كانوا عند رؤية مشاهد التصاق الأخوين ببعض، ومشهد أخناتون عند تقبيله أولاده كانوا يقولون ويعتقدون أن هذا شذوذ، ولكن أوضح لهم أن هذا غير صحيح، لأن تقبيل البنات والأولاد الصغار عادة مصرية أصيلة”.

والجدير بالذكر أن الملك بيبي الثاني نفر كا رع كان فرعون من السلالة السادسة في المملكة المصرية القديمة، وبعد وفاة مري أن رع الذي تولى الحكم أخوه الملك “بيبي الثاني” حيث وصل إلى الحكم وهو في سن الثامنة بعد وفاة والده وحكم مصر حوالى أربعة وتسعين عام، حيث كانت أمه هي الوصية عليه، كما أن خاله الأمير “جاو” ووزيره في نفس الوقت صاحب اليد العليا في تصريف أمور البلاد، وتمتع حكم بيبي الثاني بأطول فترة حكم في تاريخ الدولة المصرية القديمة بلغت حوالي أربعة وتسعين عام على الرغم من وجود اختلاف على عدد السنوات التي حكم بها الملك “بيبي الثاني” ويؤيد علماء المصريات عهده بأنه يبلغ أربعة وستين عام فقط.

أقرا المزيد السبب وراء الزيارات المستمرة التي يقوم بها “زاهي حواس” لغرفة المومياوات في المتحف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى