أخبار مصر

“إدريس” يتحدث عن الشفرة المصرية لحرب أكتوبر التي أطلق عليها العدو “لغة الشياطين”

في ظل احتفالات الدولة المصرية بانتصارات السادس من أكتوبر المجيدة ينشر موقع مصر 365 روايات الصول “أحمد محمد إدريس” صاحب فكرة الشفرة التي تم اختيارها واستخدامها لخداع “العقل الإلكتروني” في إسرائيل.

في البداية لابد من التعرف على الصول “أحمد محمد إدريس” الذي ولد في شهر يوليو لعام 1938، في مدينة إسنا وبالتحديد في “قرية توماس وعافية النوبية”، وتطوع في سلاح “حرس الحدود” في الجيش المصري عام 1952، وحاصل على “الشهادة الابتدائية الأزهرية”.

وأوضح “أحمد محمد إدريس” أن الرئيس المصري الراحل “محمد أنور السادات” قد أصدر أوامر إلى قيادة الجيش المصري للعمل على إيجاد حل لمشكلة “الشفرات” التي سيتخدمها الجيش المصري لخداع الجيش الإسرائيلي لعدم معرفة العدو بها.

حيث حضر قائد أركان الجيش مع قيادات الفرق للعمل على إيجاد حل حيث أن رئيس الأركان في عام 1971 هو “تحسين شنن”، وعرض عليهم “محمد أحمد إدريس” أن الحل سهل وهو في استخدام “اللغة النوبية” حيث أنها تسمع ولا تقرأ وليس لها حروف لغوية، ولن يستطيع الجيش الإسرائيلي فك الشفرة المصرية حيث أن الإرسال والاستقبال سيكون عن طريق “اللغة النوبية”،.

وتم نقل الاقتراح إلى قائد الجيش ليسأل عن صاحب الفكرة، وتم استدعاء الشاويش “أحمد محمد إدريس” وتم إجراء اتصال مع الرئيس المصري الراحل “محمد أنور السادات” حيث قال له “وجدنا الحل لمشكلة الشفرة” ليسأل بعدها الرئيس المصري عن من سمعوا هذا الفكرة فكانت الإجابة “قائدة الجيش، وقائد اللواء، ورئيس الأركان والشاويش أحمد إدريس”، فكان رد الرئيس المصري الراحل “محمد أنور السادات” أن تحدث أحد عن فكرة الشفرة سيتم ضرب الجميع بالنار وطلب إحضار الشاويش “أحمد محمد إدريس” مقيد بالكلابشات لعدم إثارة الشك في اللقاء الذي سيتم بينه وبين الرئيس.

بالفعل تم تقيده بالكلابشات وتم إحضاره من محافظة الإسماعيلية إلى قصر الاتحادية ليتم تقديم خطاب في غاية السرية ثم بعد ذلك تم أخذ الشاويش “أحمد محمد إدريس” إلى منزل الرئيس المصري الراحل “محمد أنور السادات”، حيث كان هناك اجتماع بين قادة الجيش والرئيس المصري استمر لمدة ساعة ونصف.

وأضاف الشاويش “أحمد محمد إدريس” أنه كان خائف وخرج عليه الرئيس السادات وكان يمشي مثل الأسد ويحمل “البايب” ووضع يده على كتف الشاويش وأجلسه وقال له “أنت رجل حدود، إيه وداك مدرعات؟”، وأضاف الشاويش “أحمد محمد إدريس” بعدما تم الحديث عن الشفرة، وأوضح “أحمد محمد إدريس” أنه حافظ على هذا السر لمدة أربعين سنة حتى أولاده لا يعلمون عنه شيئا إلا في عام 2011.

أقرا المزيد ذكرى حرب أكتوبر 73 المجيدة : المفاجأة والتخطيط والأسلحة المستخدمة وتصريحات رئيس إسرائيل

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى