أخبار مصر

الجيش السوري يقترب من “الميادين” أكبر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”

اعلن الجيش السوري اليوم الجمعة انه استطاع ان يتقدم هو وحلفاؤه تقدموا عشرة كيلومترات من منطقة الميادين، وهي وحدة إعلامية وعسكرية تتم إدارتها من قبل حزب الله اللبناني، مما يجعل الجيش قريب من المدينة التي تعتبر القاعدة الرئيسية الحالية لتنظيم الدولة الإسلامية .

واوضحت وسائل الاعلام ان السيطرة على المواقع والمرتفعات موازية للطريق الرئيسي الذي يربط بين دير الزور ومنطقة الميادين الواقعة على نهر الفرات في شرق سوريا.

وقد المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال يوم الخميس الماضي ان الجيش لا يبعد سوى 6 كيلومترات عن منطقة الميادين.

والجدير بالذكر أن تنظيم الدولة الإسلامية الارهابي “داعش” قد شن هجمات مضادة شرسة في وسط سوريا في الأيام الأخيرة، حيث اثر الهجوم على سيطرة الجيش على منطقة تم الاستيلاء عليها في هجوم استمر من ناحية الشرق منذ شهور.

وبدعم من القوات الجوية الروسية، واصل الجيش السوري تقدمه نحو منطقة الميادين من دير الزور على طول وادي الفرات.

ويذكر انه خلال شهر يونيو الماضي قال مسؤولان في المخابرات الأمريكية لوكالة رويترز العالمية إنهما يعتقدان أن الدولة الإسلامية حركت معظم هياكلها القيادية المتناقصة وفريق الدعاية الخاص بها إلى منطقة الميادين، جنوب شرق العاصمة الرقة السابقة.

وقال المرصد اليوم الجمعة إن هناك اشتباكات في عدة مناطق شرق محافظة دير الزور، واضافت المصادر ان الجيش السوري قصف المنطقة ليل يوم الخميس في حين قامت الطائرات السورية والروسية بضرب مئات الضربات الجوية.

وقال حزب الله، وهو جزء من التحالف العسكري الذي يدعم الرئيس بشار الأسد، إن قائدا كبيرا قتل هذا الأسبوع في هجوم تم من قبل تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في الصحراء الوسطى في سوريا.

اقرا ايضا الوكالة الدولية للطاقة الذرية: استخدم سلاح السارين خلال مارس الماضي في سوريا

وبمساعدة الجيش الروسي والميليشيات المدعومة من إيران الشهر الماضي، تقدم الجيش السوري إلى دير الزور بعد حصارا دام ثلاث سنوات فرضته الدولة الإسلامية على المنطقة.

ومن جهة أخرى فقد فقدت الدولة الإسلامية مساحات من الأراضي للحكومة السورية والميليشيات السورية المدعومة من الولايات المتحدة التي تشن حملات منفصلة ضد آخر معاقل الجماعة الجهادية في محافظة دير الزور.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى