أخبار مصر

وزير الصحة يكشف عن تفاصيل الكارثة التي وقعت بين طلاب إحدى مدارس بني سويف

تشهد محافظة بني سويف كارثة بكل المقاييس بسبب الإهمال في المدارس والفوضى وعدم وضع اجراءات لتأمين وحماية التلاميذ خلال يوم  أمس تعرض أكثر من 134 تلميذ  إلى حالات تسمم وإغماء  من مدارس مركز إهناسيا ببني سويف وذلك بسبب تناولهم وجبات غذائية من الباعة الجائلين المنتشرين  إمام المدارس في بني سويف

وعمت حالة الطوارئ في مستشفى إهناسيا المركزي لاستقبال  التلاميذ الذين أصيبوا بحالات الإغماء بالتسمم  بعد تناولهم وجبات غذائية مجهولة وغير صحية وذلك بسبب الإهمال الذي يدور حول المدارس من الباعة الجائلين ويباعون لأطفال صغار مأكولات غير صحية تضرهم وتودي بيهم إلى التسمم والإغماء  فهذه كارثة حلت علي محافظة بني سويف وحلت ايضا علي تلاميذ المدارس

وقد أعلن وكيل وزارة الصحة ببني سويف  عبد الناصر حميدة , بداية من مساء أمس توالت الحالات إلى المستشفى ووصل عددهم إلى 94 حالة وانقسموا الى المستشفيات حيث استقبلت مستشفى بني سويف العام 7 منهم، بينما استقبلت منهم مستشفى إهناسيا 87  وعدد حالات التسمم للأطفال يرتفع بشكل ملحوظ الي ان وصل إلى 134 حالة في محافظة بني سويف.

وأوضح وكيل وزارة الصحة ببني سويف  أن الحالات التى وصلت الى المستشفيات تم اجراء اللازم معهم حيث قاموا بعمل لهم علي فور وصولهم إلى المستشفى غسيل معوى وعمل تحاليل وفحوصات للتأكد علي سلامتهم واعطاهم  محاليل، وبالفعل انتقل وكيل وزارة الصحة إلى مكان الحادث بمستشفى إهناسيا يباشر بنفسه علي صحة التلاميذ.

كما توجد حالات غير مستقرة تم نقلهم الي مستشفي بني سويف العام  سائلين الله عز وجل بسرعة شفائه، وبفضل الله وبجهود الأطباء المقيمين في المستشفى خرجوا حوالي 60 تلميذ بعد ان تلقوا العلاج اللازم لحالته، وقد تبين من مصدر مجهول أن سبب التسمم جاء من تناول التلاميذ  وجبات كشري من أحد الباعة الجائلين المنتشرين أمام المدارس.

رسالة الى كل اب وام والي كل مدرس والي كل مدير مدرسة حافظوا علي أولادكم من خطر الأطعمة الفاسدة فهى تؤدي إلى مرضهم وتصيبهم بحالات تسمم تصل إلى الوفاة، ويجب علي البيت والمدرسة بتوعية الأطفال بعدم شراء الوجبات والأطعمة الغير صحيحة من الباعة الجائلين.

اقرأ ايضًا.. صرف إعانات للطلاب المصابين ببعض الأمراض.. تعرف علي هذه الفئات

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى