أخبار مصر

تعرف على أكبر 8 مشروعات تقام في “العاصمة الإدارية الجديدة”

تابع موقع مصر 365 المشروعات التي تم استعراضها بحضور رئيس جمهورية مصر العربية عبدالفتاح السيسي، حيث أن العديد من المشروعات تعد مشروعات لأول مرة سيتم إقامتها في الدولة المصرية.

ومن هذه المشروعات التي تم التصريح عن إقامتها في “العاصمة الإدارية الجديدة” شبكة طرق رئيسية تبلغ في طولها حوالي ستمائة وخمسين كليو متر من حجم “عرض” الشوارع، وهذا الحجم لم تشهده أي مدينة في جمهورية مصر العربية.

وتم استعراض مشروع أخرى لأول مرة يقام في جمهورية مصر العربية هو “قطار فائق السرعة” خط القطار يكون بعرض الدولة المصرية، حيث أن الشائع في الدولة المصرية إنشاء خطوط القطارات رأسياً من “الشمال إلى الجنوب”.

ويرتبط خط “القطار فائق السرعة” التي سيتم إقامته في “العاصمة الإدارية الجديدة” سيعمل على ربط كل من “العاصمة الإدارية الجديدة، بمنطقة العين السخنة، وكذلك بمدينة العلمين، ومدينة السادس من أكتوبر، ومدينة الإسكندرية” مما سيعمل على ربط العديد من الجهات المصرية.

كما سيتم إقامة “منطقة للمال والأعمال” في “العاصمة الإدارية الجديدة”، ستشمل العديد من الأبراج التي تم تخطيطها على أعلى مستوى تضم “حي دبلوماسي” لإقامة البعثات الدولية الدبلوماسية إلى العاصمة الإدارية الجديدة.

كما سيتم إقامة “شبكات أنفاق للبنية الأساسية” من دون تكسير في الشوارع، حيث ستقوم إنفاق البينة الأساسية على استيعاب مواسير “البنية الأساسية” بداخلها.

كما ستضم أيضا “العاصمة الإدارية الجديدة” على مسار خاص للدرجات، بالإضافة إلى إقامة المشروع الضخم لأول مرة في جمهورية مصر العربية وهو “مشروع النهر الأخضر” الذي سيتم إقامته على مساحات شاسعة امتدادا لوجود “نهر النيل” في جميع محافظات جمهورية مصر العربية دون وجود لنهر النيل في العاصمة الإدارية الجديدة فعمل القائمون على المشروع بإدراج “مشروع النهر الأخضر” لمحاكاة نهر النيل في العاصمة الإدارية الجديدة الذي يتكون من ثلاث أجزاء، الجزء الأول عبارة عن منطقة ترفيهية، والجزء الثاني والثالث عبارة عن حدائق مختلفة شاسعة وكبيرة تفتح مجانا أمام زائرين العاصمة الإدارية الجديدة تحتوى على سبع حدائق ضخمة وكبيرة، كما سيتم إنشاء أعلى برج في قارة إفريقيا بطول ثلاثمائة وخمسة وأربعين متر.

أقرا المزيد “مدبولي” يستعرض مشروع “النهر الأخضر” القائم في العاصمة الإدارية الجديدة

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى