أخبار مصر

“الإسكان” توافق على منح 48 وحدة لمن لا مأوى لهم بالعاشر من رمضان

تابع موقع مصر 365 التصريحات التي أدلى بها وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة الدكتور “مصطفى مدبولي” على الموافقة على إتاحة ثمانية وأربعين وحدة سكنية قائمة في المشروعات السكنية في الحي السكني الثاني عشر القائمة في “مدينة العاشر من رمضان” التابعة “لمشروع الأولى بالرعاية” .

حيث صرح الدكتور “مصطفى مدبولي” أن مجلس إدارة “هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة” قد وافقت خلال الاجتماع الذي عقده في الفترة الأخيرة على أن يتم منح حوالي ثمانية وأربعين شقة سكنية قائمة في “الحي السكني الثاني عشر” في مدينة العاشر من رمضان التابع للمشروع الأولي للرعاية.

كما أضاف الدكتور “مصطفى مدبولي” أن الثمانية وأربعين شقة سكنية في المشروع الأولي للرعاية القائم في “مدينة العاشر من رمضان” سيتم تخصيصها إلى الحالات التي لا مأوى لها، وكذلك للحالات الملحة، وكذلك للحالات الحرجة أيضا.

وأشار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة أن تخصيص الثمانية وأربعين شقة سكنية سيتم من خلال لجنة تم تشكيلها من قبل “وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة” مخصصة لغرض بحث الحالات المتقدمة للحصول على الوحدة السكنية، على أن تقدم كل حالة راغبة في الحصول على وحدة سكنية من الوحدات الثمانية والأربعين وحدة سكنية المخصصة في المشروع الأولي بالرعاية القائمة في “مدينة العاشر من رمضان” أن تقوم الحالات بعمل “بحث اجتماعي” اللازم للطلب يتم استخراجه من قبل “وزارة التضامن الاجتماعي”، على أن يتم تخصيص الوحدة السكنية بنظام مقابل “الانتفاع الشهري” تبعا للقيمة التي سيتم تحديدها من قبل اللجنة المختصة المشكلة من قبل “وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية”، على أن يتم استكمال جميع الإجراءات تبعاً للقواعد المقرر في هذا الشأن.

والجدير الذكر أن هذه الخطوة التي قامت بها “هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة” بالعمل على منح ثمانية وأربعين وحدة سكنية القائمة في الحي السكني الثاني عشر التابعة لمدينة العاشر من رمضان في المشروع الأولى للرعاية، على أن يتم منحها لمن لا مأوى لهم، وكذلك الحالات الحرجة والمحلة خطوة جديرة بالتشجيع والاحترام من قبل وزارات ومؤسسات الدولة المصرية للعمل على رعاية من لا مأوى لهم وكذلك الحالات الحرجة.

أقرا المزيد

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى