أخبار مصر

عقوبات قانونية جديدة تحذر من زواج القاصرات.. تعرف عليها

حفاظا علي الأطفال داخل الأندية الشباب، أعلن المجلس القومى للسكان بوزارة الصحة عن تفعيل حملة بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وذلك لنشر التوعية الكاملة بنوادى الشباب في المحافظات وخصوصا في القاهرة، بخطورة زواج الاطفال بأندية الشباب .

وصرحت الدكتورة “فيفيان فؤاد” المسؤولة عن برامج مناهضة العنف ضد المرأة بالمجلس القومى للسكان، انها سوف تقوم بنشر التوعية في الأندية للشباب وسوف تنص الحملة علي شرح المخاطر الصحية لزواج الأطفال وكذلك المخاطر النفسية والاجتماعية التي تصب عليهم من هذه الظاهرة السلبية التي تؤثر عليهم وخصوصا في المناطق الريفية.

وأكدت أن الحملة تهدف إلى مناهضة العنف ضد المرأة، هدفها توعية وتحديد مخاطر زواج القاصرات، وأكدت أنها تبذل قصارى جهدها بالتعاون مع وزارة العدل لتفعيل قانون يجرم زواج القاصرات “الاقل من 18 سنة”، حيث أن الدستور المصرى حدد ان انتهاء فترة الطفولة عند سن 18 عام، ويبذل المجلس القومي للسكان جهود عظيمة للقضاء علي ظاهرة زواج القاصرات .

مشيرا إلى ظهور قانون “إنشاء المأذونيات وتنظيم عمل المأذونين “، يهدف إلى منع زواج القاصرات اي الاطفال الاقل من 18 عاما ويتضمن مادتين:

الأولى : عدم قيام المأذون بعقد القران او ان يوقع عليه مالم يكون سن الزوجين 18 عاما .

والثانية : منع الاعتماد أو قبول أي شهادة طبية توضح السن لأي زوجين وان يتعرف المأذون علي السن الحقيقي للزوجين من خلال بطاقة الرقم القومي او جواز السفر، حيث أشارت نائب وزير الصحة والسكان الدكتورة مايسة شوقي، ان الفتاة من حقها الطبيعي أن تعيش سن طفولتها، وحذرت من زواج القاصرات ومدى خطورته علي الفتيات.

مؤكدة أن المجلس القومى يرفع شعار “لا لزواج الأطفال”، مؤكدة ضرورة فتح المناقشة في هذا الموضوع الذي يهم كل بيت مصرى، و تكاتف المجتمع من أجل مناهضة الزواج المبكر للأطفال القاصرات، حيث اوضحت ان الزواج المبكر أكثر عرضة للطلاق وضياع حقوق الأطفال بسبب عدم توثيق الزواج وانتهاك طفولتهم.

وضياع حقوق الأطفال المولودين نتيجة الزواج “طفلة تحمل طفلة “وانتشار الجهل نتيجة لتركهم التعليم وتدهور حالة الأطفال القاصرات نتيجة الحمل والولادة المبكرة حيث تكون أكثر عرضة للتعب ويكون فية مخاطر كبيرة علي الام والطفلة.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى