أخبار مصر

“القابضة للتشييد والتعمير” تطبق الحد الأدنى للموظفين والعمال

تابع موقع مصر 365 القرارات التي قامت بها “الشركة القابضة للتشييد والتعمير” التي تعد إحدى “شركات قطاع الأعمال العام” حيث تم تطبيق الحد الأدنى على عمال وموظفين العاملين في الشركات التابعة لها مما يتقاضون راتب شهري يقل عن مبلغ ألف ومائتين جنيه مصري شهرياً.

وتابع مصادر مسؤولة في الشركة القابضة للتشييد والتعمير أنه يشترط الحصول على “الحد الأدنى للأجور” ألا يتقاضى المنضم إلى الشركة أي إضافات على الراتب الأساسي، حيث من المقرر أن يتم تطبيق الحد الأدنى للأجور على جميع العمال والموظفين في بداية شهر أكتوبر الجاري لعام 2017.

وجاء هذه الخطوة في تطبيق الحد الأدنى للأجور لجميع العاملين في شركات القطاع العام استجابة لمطالب العمال بضرورة العمل على تطبيق “الحد الأدنى للأجور” حيث يمكن العاملين من توفير حياة كريمة في ظل ارتفاع الأسعار الجنوني الذي يعاني منه جميع المواطنين في المجتمع المصري في الفترة الحالية.

حيث قامت “الشركات القابضة” في الفترة السابقة من حضر مرتبات الموظفين ومديرية العموم وكذلك العمال بالإضافة إلى مرتبات رؤساء الإدارات والقطاعات.

وطلب “أشرف الشرقاوي” وزير قطاع الأعمال، في الفترة الأخيرة من مجلس إدارة “شركة الغزل والنسيج” بالإضافة إلى شركات عديدة أجرة التي تعاني من عدم تطبيق الحد الأدنى للأجور من رفع الأجور للوصول إلى الحد الأدنى لعمال الشركات القابضة مما تقل أجورهم عما قرر “المجلس الأعلى للأجور” في وقت سابق.

وتعد مرتبات العمال والموظفين العاملين في “شركات قطاع الأعمال العام” من أقل القطاعات التي تتقاضي أجراً هم باقي القطاعات الحكومية.

والجدير بالذكر أن عدم تطبيق سياسة الحد الأدنى للأجور يحرم العامل من توفير حياة كريمة له ولأسرته خصوصا في ظل الأوضاع المعيشية الراهنة التي تعاني من رفع أسعار الخدمات والمنتجات والسلع إلى غير ذلك من متطلبات الحياة الأخرى في ظل التضخم الاقتصادي في الوقت الحالي.

وتقوم الدولة في الفترة الحالية للعمل على تحسين الأوضاع الاقتصادية عن طريق تطبيق العديد من الإجراءات والفعاليات الإصلاحية في المجال الاقتصادي التي تعمل على تحقيق تنمية اقتصادية حقيقة وجذب مزيد من الاستثمارات إلى سوق العمل المصري.

أقرا المزيد أشرف الشرقاوي ينفي بيع شركات قطاع الأعمال ويؤكد على إمكانية تحويلها إلى رابحة

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى