عمرو موسى يكشف طبيعة علاقته بالرئيس المخلوع مبارك

Advertisements

كشف الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية خلال تصريحات صحفية له اليوم الأربعاء الموافق الخامس والعشرون من أكتوبر، عن العلاقة التي تجمعه بالرئيس المخلوع محمد حسنى مبارك،  حيث أكد أنها كانت علاقة إنسانية، ولكن شابها  نوعا من التوتر والحدة في التعامل ولا سيما خلال الفترة الأخيرة من حكمه للبلاد حيث حدث بينهم خلاف أثناء مغادرته وزارة الخارجية، مشيرا في الوقت ذاته إلى أنه لم يقوم بالتواصل معه لمدة سنة كاملة بعد توليه منصبه في الجامعة العربية.

وأوضح موسى، إن الرئيس مبارك قد أرتكب أخطاء كثيرة خلال فترة حكمه للبلاد، ولا سيما فيما يتعلق بتطبيق مفهوم العدالة الاجتماعية، مؤكدا أن التوريث كان السبب الأساسي لثورة أبناء الشعب المصري عليه، وأضاف، أن المشير طنطاوي والذي كان يتقلد منصب وزير الدفاع والإنتاج الحربى أثناء فترة حكم الرئيس المخلوع وعمر سليمان نائب الرئيس وكذلك رئيس مجلس الشورى صفوت الشريف، كانوا معارضين لفكرة توريث الحكم، لافتا إلى أن مبارك كان يستحق الثورة عليه، حيث أبدى موافقته تماما لهذه الثورة التي وصف إياها بالعظيمة والتي كانت تحمل أهداف واضحة ومنطقية.

Advertisements

وأشار، أنه سوف يقوم بالحديث في كتابه المقبل الذي من المقرر إطلاقه خلال الفترة القليلة القادمة، عن الجامعة العربية، منذ اليوم الأول لتوليه منصب الأمين العام بها، مؤكدا أن كافة ما تم ذكره في كتابه الأخير والذي يحمل عنوان ” كتابية” قد حدث بصورة فعلية وحقيقية، وفيما يتعلق بخسارته في الانتخابات الرئاسية التي انطلقت في العام الميلادي 2012، فقد أعرب عن سعادته بعدم وصوله لجولة الإعادة التي تمت.

كما أكد على وجود علاقة طيبة وصداقة تجمعه بوزيرة الخارجية الأمريكية السابقة، موضحا انه كان يجالسها على القهوة، لافتا إلى أنه كانت  قد طلبت منه أن يقوم بإبلاغ الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات بعدم ذكر مصطلح الدولة الفلسطينية، مؤكدا أنه قد أبدى رفضه لذلك الطلب وعارضه بصورة كبيرة ولم يستجيب لها، وهذا ما جعل تتضايق  وتنزعج كثيرا، وأضاف، أنها في إحدى المرات قامت بمنعه من شرب السجائر في الجلسة.

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق