أخبار مصر

التحقيقات تكشف لغز اختطاف فتاتي أسيوط في عز الظهر

تواجدت حالة من الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي فور انتشار واقعة اختطاف فتاتي في أسيوط حيث كان الجدل حول موعد الخطف وهو في عز الظهر، كما أن المحاولة قد حدثت أمام جميع المارة، وتعود الأحداث حول تلقى مدير أمن أسيوط اللواء جمال شكر بعض التفاصيل عن الحادث من مدير مباحث المديرية اللواء أسعد الذكير، وهو ما أفاد بمحاولة لاختطاف فتاتي وكانوا قد تواجدوا بشارع الجمهورية في أسيوط.

وقد أكدت التحريات المبدئية التي قد قام بها قسم شرطة ثان في أسيوط، أن الفتاتين قد قاموا بالخروج والتنزه وقد قاموا بالخروج من البيت في الساعة الحادية عشر والنصف، وذلك في توقيت المدرسة ولكنهم لم يرغبوا بالذهاب إليها فقرروا انهم لن يذهبوا إلى المدرسة، فقد قاموا بالخروج بصحبة أصدقاء لابن خالة أحدهن وهما المدعو الأول ” م. ع.م” والذي يبلغ تسعة عشر عاما ويشتغل حداد مسلح، وصديقه المدعو الثاني “ي. أ. م” ويبلغ سبعة عشر عاما ويشتغل حداد مسلح .

والجدير بالذكر أن الفتاتين الأولي “م.ف.ف” والتي تبلغ خمسة عشر عاما وهى في الصف الثالث الإعدادي، والثانية “ع. س. م” والتي تبلغ خمسة عشر عاما وهي في الصف الثالث الإعدادي.

وقد قاموا الفتاتين فور مشاهدة احدهن لشقيقها مع الشابين فقد قاموا بالصراخ مما جعلها ثير الفزع بين المارة ورجال المرور الذين تواجدوا في هذا الشارع ظنا منهم ،أنها محاولة لاختطاف الفتاتين، وقد تم الالتفاف حول الشابين وضربهم والقبض عليهم بمواجهة المتهمين والتحقيق معهم أفادوا بأنهم لم يقوموا بمحاولة خطف الفتاتين وما في الأمر أن هم على علاقة بهم وكانوا يتنزهون وما حدث نتيجة لمشاهدة شقيق احدهما لهما .

وبعد أن تم مواجهة الفتاتين قد اثبتوا صحة ما قالوه الشابين وقالوا أننا كنا نخرج معهم ومع مشاهدة شقيق واحدة منهم قاموا بالصراخ خوفا من فضح أمرهم وأنهم لم يذهبوا للمدرسة ولكنهم كانوا يتواعدون مع هاذين الشابين ولقد انتهت التحقيقات إلى هذا الحد بعد ثبات عدم وقوع أي محاولة للخطف.

اقرأ أيضا:شاب إفريقي “زومبي” يعض طفل من رقبته في القاهرة الجديدة

و “مجهول” يقتحم إذاعة “صدى روسيا” ويطعن الصحفية تاتيانا فيلجنجاوير في رقبتها

و تعرف على تفاصيل حادث خطف شاب سوري في مدينة نصر وإنقاذ عائلة مصرية له

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى