أخبار مصر

“سعيد” يروى لمحكمة الأسرة أن زوجته أصبحت كالرجل الذي يقيم معه

تابع موقع مصر 365 واقعة تحدث كثيراً داخل قاعات محكمة الأسرة المصرية في الوقت الحالي الذي يطلب فيه الانفصال عن زوجته مع سرد مجموعة من الأسباب التي أدت فيهم إلى هذه النهاية المحزنة في النهاية.

وفي “محكمة الأسرة بالقاهرة” وقف شاب في “مقتبل العمر” يبلغ من العمر حوالي ثمانية وعشرين عام، ويظهر الشاب بمظهر أنيق جذاب، تظهر عليه مشاعر من الحزن و الحيرة على وجهه، يسمى سعيد تأمل للحظات الحضور الجالسين في قاعة محكمة الأسرة، وبدأ يروى قصته حيث بدأ حديثه أنه تزوج “زواج صالونات” منذ حوالي ثلاث سنوات، وهو من أسرة متوسطة الحال، ويعمل صيدلي في صيدلية كبرى، وأعرب عن أسفه لهذا المصير المؤسف، حيث قال “لم أتوقع أبدا أن تكون نهاية زواجي داخل المحكمة، فقد عشت طيلة حياتي أحلم بالحياة الطبية، والزوجة المستقبلية التي ستملأ حياتي، وتشعرني بالراحة والطمأنينة”.

وأوضح “سعيد” أنه منذ فترة الخطوبة بزوجته وهو على خلاف دائم معها بسبب عدم اهتمامها بمظهرها ولا نفسها، وأشار أنه مثل أي رجل آخر يحلم بأن يكون متزوج من امرأة تكون مقبولة من الناحية الجمالية وحسنة المظهر، وتهتم بشكلها وأناقتها مع احترامها لكل العادات والتقاليد المجتمعية، وأوضح أن زوجته كانت تعمل على ذلك فترة لتظهر في صورة جميلة وأنيقة لبعض الوقت ولكنها لم تكمل في طريقها.

وأوضح سعيد الزوج أن زوجته لا يهمها “المظهر الشخصي”، وأصبحت مهووسة بالأكل حتى أصبحت كما قال “مثل عروض شركات الأغذية للطعام زوجتان في زوجة واحدة، لا تهتم أبداً بمظهرها العام”، وأوضح أيضا أنها لا تحسن اختيار ملابسها، ولا تحافظ على نظافتها الشخصية التي أمر بها ديننا الإسلامي، وأوضح لهيئة المحكمة أنه في النهاية أصبح يشعر بأنها مثل الرجل الذي يقيم معه في البيت.

وأشار سعيد أثناء حديثه أنه في الفترة الأخيرة حدثت بينه وبين زوجته العديد من المشاجرات بسبب طلباته الزائدة حيث كان يطالبها دائما بأن تكون أنيقة، فاضطر في النهاية إلى هجرها وأصبح معاملتهما مثل معاملة الأخوات كنوع من أنواع العقاب لها، وأضاف أن عدم الإنجاب أيضا عمل على عدم وجود دافع لاستمرار العلاقة فيما بينهم، وأكد على ضرورة أن تنتهي علاقتهما.

أقرا المزيد ننشر المستندات التي تحتاجها الزوجة في دعاوى حقوق الزوجات في محكمة الأسرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى