أخبار مصر

حادث تصادم بـ “الصحراوي” يسفر عن وفاة شخصين وفقدان حقيبة بها كيلوجرام من الذهب

تابع موقع مصر 365 حادثة غريبة جداَّ حيث كان هناك حادث تصادم لسيارة بحاجز خرساني في الطريق وبالتحديد أمان “نفق أبو صالح في الطريق الصحراوي الشرقي الواقع في مدينة بني سويف، وكان السبب وراء حادث التصادم السيارة الحاجز الخرساني هو غفوة السائق المسمى “فتحي إبراهيم” البالغ من العمر ثمانية وثلاثين عام، ويعمل مدرس، الذي أسفر عن وفاة صديقين للسائق كانا معه في السيارة، والغريب في الحادث ليس حادث التصادم أو وفاة الشخصين بل تصريحات السائق أنه كان بحوزته حقيبة يد تحتوي على كيلو جرام من الذهب.

وأثارت هذه حادثة فقدان حقيبة اليد التي تحتوي على كيلو من الذهب التساؤلات حيث أن السائق هو مدرس وليس له علاقة بمجال الذهب فكيف له بحوزة كيلو من الذهب، والغريب أيضا أن الحقيبة التي تحتوي على كيلو من المشغولات الذهبية اختفت عقبت الحادث، وصرح السابق “فتحي إبراهيم” أنه من مفاجاة الحادث لم يتذكر الحقيقة إلا فيما بعد وتأكده من عدم وجود الحقيبة التي تحتوي على كيلو جرام من الذهب على شكل مشغولات ذهبية.

وتعود أحداث الحادث حينما تلقى “مديرية أمن محافظة بني سويف” بلاغ يفيد بوقوع حادث تصادم أمام نفق “أبو صالح” على الطريق الصحراوي الشرقي التابع لمحافظة بني سويف، حيث اصطدمت “سيارة ملاكي” بحاجز خرساني، وتوجه على الفور القوات الأمنية التابعة لمديرية أمن محافظة بني سويف إلى مكان الحادث لمعاينة الواقعة وجمع التحريات عنها.

وقد تبين أن السيارة كان يستقلها ثلاث أشخاص توفي شخصين بفعل الحادث، والثالث نجى وهو السائق “فتحي إبراهيم” البالغ من العمر ثمانية وثلاثين عام، وبسؤال السابق تبين أنه فقد حقيبة تحتوي على كيلو جرام من الذهب على هيئة مشغولات ذهبية حيث أنه انشغل بوفاة صديقيه، ولم يلتفت إلى غياب الحقيقة، وقامت العناصر الأمنية بالتحقيق مع المسعف الذي كان متواجد في مكان الحادث الذي أوضح أنه لم يرى أي حقيقة سوق حقيبة تحتوي على أربعة وثلاثين ألف وخمسمائة جنيه مصري، وتم تسليمها لصاحب السيارة “فتحي إبراهيم” عقب نجاته من الحادث، وقامت عناصر الشرطة بعد التحقيق في الواقعة من تحويلها إلى النيابة العامة لإكمال باقي الإجراءات القانونية.

أقرا المزيد “سيدة” تبيع كليتها لسداد ديونها وتتعرض لعملية نصب من قبل المستشفى الخاص

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى