أخبار مصر

“الإفتاء” تجيب عن سؤال “هل يمكن أن يقضي الزوج الأيام التي لم تصمها زوجته؟

تابع موقع مصر 365 إجابة “دار الإفتاء المصرية” على سؤال ورد على الصفحة الرسمية “لدار الإفتاء المصرية” على الفيس بوك عن سائل يستفسر عن السؤال التالي “هل يمكن أن يقضي الزوج الأيام التي لم تصمها زوجته؟”.

وأجاب عن هذا السؤال الوارد إلى الصفحة الرسمية “لدار الإفتاء المصرية” أمين الفتوى، ومدير إدارة الأبحاث الشرعية بدار الإفتاء الشيخ أحمد ممدوح، حيث أوضح أن الجواب لابد فيه أن نفرق بين حالتين بين حالة ما إذا كانت هذه الزوجة الكريمة على قيد الحياة، وبين حالة ما إذا كانت الزوجة قد انتقلت إلى رحمة الله وعليها صيام.

وأوضح الشيخ “أحمد ممدوح” إذا كانت الزوجة حية على قيد الحياة فلا يجوز أن يقضي ذلك الزوج عنها هو أو غيره الصيام، أما في حالة انتقال الزوجة إلى رحمة الله سبحانه وتعالى وفي ذمتها صوم شيء من الأيام الواجبه عليها أن تصومها ولم تصومها حال حياتها، فيجوز حينئذ بل يطلب منه شرعاً أن يقضي هذه الأيام عن زوجته على سبيل الاستحباب وليس على سبيل الوجوب.

وأوضح الشيخ “أحمد ممدوح” أن صيام الزوج عن زوجته المتوفاة وفي ذمتها أيام واجبة الصوم، يجوز لزوجها أن يقضيه عنها على سبيل الاستحباب وليس على سبيل الوجوب، لأن “رسول الله صلى الله عليه وسلم لما جاءه رجلاً أن أمه قد ماتت، وعليها صيام هل يجوز له أن يقضيه عنها” كما جاء في الحديث الصحيح في صحيح البخاري فقال له النبي صلى الله عليه وسلم دين الله أحق أن يقضى، ومن هذا يتبين أن الجواب.

والجدير بالذكر أن المرأة في حالة حياتها في ذمتها أيام واجبة القضاء في الصيام لا يجوز لأحد أن يصوم هذا الأيام نيابة عنها، أما في حالة وفاة الزوجة أو الأم وفي ذمتها أيام واجبة أن تقضى فلابد أن يصوم الزوج عنها، استناداً لما جاء في حديث البخاري حينما جاء رجلاً إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يسأله أن أمه ماتت وعليها صيام، هل يجوز له أن يقضيه عنها؟ فقال له النبي صلى الله عليه وسلم دين الله أحق أن يقضى.

أقرا المزيد “الإفتاء المصرية” توضح الفرق بين صلاة الفجر وصلاة الصبح

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى