مجلس الوزراء يقرر صرف 10 آلاف جنيه لأسرة المتوفي و5 آلاف جنيه لأسرة المصاب في تفجير مسجد الروضة بسيناء

Advertisements

قام مجلس الوزراء المصري اليوم الأحد بعقد إجتماع برئاسة الدكتور مصطفي مدبولي وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة، وذلك لكونه القائم بجميع أعمال مجلس الوزراء خلفاً للدكتور شريف إسماعيل، وتم الإجتماع بوزراء الصحة والتضامن والتنمية المحلية ومحافظ شمال سيناء وتم المشاركة الخاصة بممثلي جمعية الأورمان، وأيضاً مصر الخير والهلال الأحمر وذلك في إطار الإهتمام الحكومي البالغ بالعديد من المتابعات الخاصة بـ التداعيات الخاصة بالحادث الإرهابي الغاشم.

وأيضاً بدأ الوزير القائم بأعمال رئيس مجلس الوزراء الاجتماع أن هذه الأعمال تكون تحت توجيهات الرئيس، ويتم الإسراع بتقديم العديد من الإجراءات التي تم إلزام الحكومة بها خلال ذلك الأمر، ومن أهم هذه الأشياء هو قيام هيئة التخطيط العمراني بتقديم العديد من المخططات الخاصة بالتنمية الشاملة داخل مركز بئر العبد، وذلك يكون بتلبية جميع الاحتياجات التنموية المتعددة في هذه المنطقة.

Advertisements

وذلك فيما يترتب على التعامل الفوري مع جميع التداعيات الخاصة بالحادث ويكون هذا فيما يتعلق بالمتابعة الخاصة بجميع الحالات الصحية للمصابين، ويتم الانتهاء من جميع الإجراءات الخاصة بصرف جميع التعويضات المالية اللازمة، وتم تقديم العديد من الخدمات اللازمة لجميع المواطنين داخل القرية وجميع توابعها، ويتم توفير الكثير من المواد الغذائية الذين يحتاجون إليها دائماً.

اقرأ أيضاً.. “برلماني” يتقدم بمشروع قانون لتخصيص ممتلكات الإرهاب لأسر الشهداء والمصابين


يذكر أن وزير الصحة قام بعرض تقرير مفصل حول التحركات الخاصة بالوزارة للتعامل مع هذا الحادث، وتم التوضيح أن الوزارة تقوم بتحريك العديد من سيارات الإسعاف والتي تبلغ حوالي 199 سيارة وهي قامت بنقل المصابين وجثامين الشهداء، وتم نقلهم إلى قرية الروضة ومستشفي بئر العبد وفي العريش ونقلهم لمستشفى الإسماعيلية العام ومستشفى دار الشفاء ومعهد ناصر في القاهرة مستشفي الحسينية بالشرقية.

وأكد وزير  الصحة على الدور الفعال الذي قامت به جميع المستشفيات والتي تعمل عليه دائماً وزارة الصحة وتوفير العديد من المستلزمات الهامة للتعامل مع الحوادث، وأيضاً توفير الكثير من التجهيزات والأطقم الطبية الكاملة ووجدت سرعة كبيرة في إنهاء جميع إجراءات الدفن للشهداء.

الجدير بالذكر أنه أثناء الإجتماع تم التوصل إلى العديد من الإجراءات العاجلة والمساندات العامة لأهالي الضحايا، ومن أهمها أن يقوم محافظ شمال سيناء بتقديم إعانات عاجلة والتي تقدر بـ10 آلاف جنيه لأسرة المتوفي و5 آلاف جنيه لأسرة المصاب وتكون هذه التعويضات المالية المقدمة إليهم، ويتم التنسيق مع وزارة العدل لاتخاذ وترتيب العديد من الإجراءات اللازمة وتسهيل استخراج إعلام الورثة وذلك حتى يتم صرف التعويضات بشكل سريع.

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق