شاهد.. مبروك عطية “مفيش حاجة اسمها جهاز العروسة على أهلها ده غلط ومش في الدين”

Advertisements

صرح الشيخ “مبروك عطية”، أثناء حواره في برنامج التلفزيوني”كلمة السر”، والذي يذاع على قناة “mbc” الفضائية، بأن الشرع والدين لم يفرضا على أسرة العروسة شراء متطلبات بيت الزوجية، وأنه لا يوجد في الشرع أو الدين ما يفرض شراء مستلزمات بعينها على العريس مستلزمات أخرى على العروسة أو أهلها.

حيث ذكر الشيخ “مبروك عطية”، في حواره حول هذا الأمر الذي يتعلق بشراء اهل العروسة مستلزمات بيت الزوجية او ما يعرف عند كثير من الناس باسم “جهاز العروسة”: “البنات يتحرقوا، مفيش في الشرع جهاز بنوتة”، مؤكداً على أن هذا الفرض غير موجود فى الشرع أو الدين: “الكلام ده في المشمش مش في الدين، دين ربنا اللي احنا رافضينه”، مضيفاً: “إن اللي عايز يتجوز يعمل بيت ويفرشه، وياخد القمر يكسيها وهو مروح”.

Advertisements

وأشار الشيخ “مبروك عطية”، بأن ما يحدث هذه الفترة من شراء كميات هائلة من المستلزمات بيت الزوجية التى يحتاج اليها والى لا يحتاج لها وبغير إبداء أسباب مقنعة هو ما يعرف بـ “الإسراف”، أمر غير منطقى وغير مسموح به على الإطلاق، وتابع الشيخ “مبروك عطية” حواره التليفزيوني فقد قال بالحرف: “أبو البنت ربى وسلم الأمانة وميغرمش إلا هدية”، واستكمل حديثه فقال: “ده شيء ضد ربنا وشرعه، وعلى الولد واللي جابوه إنهم يجيبوا كل حاجة، وأهل العروسة ميجبوش شوكة ولا سكينة”.

أكد الشيخ “مبروك عطية”،خلال حواره فى إطار نفس الأمر، وهو ما يخص “جهاز العروسة”: “إلى كون البعض يرفض تطبيق الدين ويرغب في تنفيذ أهواء شخصية لا تمت للدين أو الشرع بصلة”، وابع حديثه مؤكدًا  على أن نفقات الزواج فى ظل الأحوال الاقتصادية التى تمر بها البلاد أصبحت باهظة ولا يستطيع تحملها قاعدة عريضة سواء كان من أسرة العروسة أو من الشباب المقبل على الزواج:”بأن تكاليف الزواج قد أصبحت مبالغ فيها بشكل لا يطاق”، حيث طلب من الأهالي: “ويجب على الأهالي التخفيف من ذلك حتى يصبح الزواج أيسر من الوضع الذي هو عليه الآن”.


اقرأ أيضاً: وزارة القوى العاملة توضح حقيقة إلغاء إجازة المولد النبوي الشريف

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق