تعرف على السر وراء اعلان ترشح احمد شفيق لرئاسة الجمهورية من الخارج

Advertisements

قام الفريق أحمد شفيق بالإعلان عن ترشحه لانتخابات الرئاسة 2018 وتم الكشف عن ذلك في وقت غير متوقع، وتم إعلان هذا الخبر من داخل العاصمة الإماراتية أبو ظبي من خلال وكالة الأنباء العالمية رويترز، وأكد على خوضه الانتخابات الذي يتم البدء بها منتصف العام القادم، وأثار هذا الخبر ردود أفعال وجدل واسع بين جميع المواطنين المصريين.

وأكد على عودته إلى الأراضي المصرية خلال الأيام القادمة، وتحدث المفكر السياسي الدكتور عبد المنعم سعيد عن إن أحمد شفيق يعلن عن ترشحه للرئاسة في هذا الوقت لأنه يريد العودة إلى مصر من جديد، وأشار إلى أنه قام باختيار وسيلة إعلامية أجنبية ليعلن ترشحه للانتخابات وهذا لرغبته في إرسال رسالة للغرب بضرورة أن تكون الانتخابات القادمة محايدة.

Advertisements

جديراً بالذكر أن هناك الكثير من الإجراءات الذي تستلزم عودته إلى مصر، ومن بين هذه الإجراءات تقدمه بأوراق ترشحه وإلا سيكون طلبة غير منطقي وغير عاقل والقانون لا يسمح له استمرار واستكمال إجراءات ترشحه من خارج مصر، وأشار سعيد إلى أن شفيق يريد أن يستأنف الحملة الانتخابية الرئاسية في 2012 ولكن خوضة الانتخابات والدخول للحياة السياسية أتت في وقت متأخر.

اقرأ أيضاً.. أحمد شفيق يرد علي الإمارات بعد قرار منعه للسفر إلي مصر


كما أن نائب مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية الدكتور عماد جاد، تحدث عن أنه من حق أحمد شفيق فى الفترة القادمة أن يترشح إلى الانتخابات الرئاسية المقبلة وقد جاء هذا باعتباره مرشحاً رئاسياً سابقاً وله العديد من المؤيدون، وتحدث أيضاً أنه سوف يأتي إلى القاهرة كمرشح للرئاسة وأنه سوف يضمن هذا التعامل معه بهذا الوضع وهو يستطيع أن يفي بجميع المتطلبات الخاصة بالترشح لأنه لديه حزباً ممثلاً في البرلمان المصري.

يذكر أن الفريق أحمد شفيق كان مرشح للرئاسة سابقاً وأكد لرويترز أثناء اتصال هاتفي أنه يريد خوض الانتخابات الرئاسية المقررة العام القادم، وأشار إلى عودته لمصر خلال الأيام القادمة، وانتشر فيديو لشفيق يتضمن الكلمة الخاصة به لإعلان نيته عن الترشح للانتخابات المتوقعة في شهر أبريل القادم، وتم تسجيل فيديو في الإمارات وتحدث أنه أشرف بأن يعلن عن رغبته في التقدم للانتخابات الرئاسية القادمة داخل مصر ويكون هذا الاختيار رئيساً للأربع سنوات القادمة.

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق