أخبار مصر

“هشام عرفات” يعلن إدراج زيادة في رسوم تذاكر القطارات أمر وارد خلال الفترة القادمة

تابع موقع مصر 365 التصريحات التي أدلى بها وزير النقل المصري الدكتور “هشام عرفات” حيث صرح قائلا “أن السكة الحديد لم تشهد أي تجديد منذ حرب الاستنزاف في ستينات القرن الماضي، مما جعلها تصل إلى حالة متردية وصعبة للغاية، والأمر الذي جعل وزارة النقل تفكر في إعادة تجديد البنية التحتية للسكك الحديد”.

وأوضح الدكتور “هشام عرفات” أن وزارة النقل تسعى في الوقت الراهن إلى الانتهاء من تطوير وتحديث المزلقانات، وأضاف أن عدد المزلقانات التابعة إلى هيئة سكك الحديد تصل إلى ألف وثلاثمائة واثنين وثلاثين مزلقان في جميع أنحاء جمهورية مصر العربية.

وأشار الدكتور “هشام عرفات” أن تطوير المزلقانات سيكون عن طريق تحويل عمل المزلقانات إلكترونياً، وأشار أن وزارة النقل تسعى في الوقت الحاضر أيضا إلى العمل على تطوير القطارات التي أصبحت في حالة متردية للغاية بل ومتهالكة، وكذلك جرارات القطارات، وأوضح أن تطوير هيئة سكك حديد مصر يحتاج إلى مليارات الدولارات من أجل إتمام عملية التطوير والإصلاح والتجديد.

وأوضح الدكتور “هشام عرفات” أن وزارة النقل قد قامت بالانتهاء من تحديث وتطوير ثلاثمائة كيلومتر من خط القاهرة/ أسوان، وأشار أن وزارة النقل في الوقت الحالي بصدد القيام بشراء ألف وثلاثمائة عربة قطارات جديدة ليتم بها استبدال عربات القطارات القديمة المتواجدة على الخطوط الطويلة في جميع أنحاء جمهورية مصر العربية.

وأوضح الدكتور هشام عرفات أن عملية استبدال عربات القطارات الجديدة محل القديمة على أن تحل القديمة في الخدمة في قطارات الدرجة الثالثة التي تتميز بمسافاتها القصيرة، وأضاف وزير النقل أن أدراج زيادة على “أسعار تذاكر القطارات” أمر وارد خلال الفترة القادمة، وأوضح أن هناك ما يزيد عن خمسين مليون مواطن يقومون بالتهرب من دفع رسوم التذاكر سنوياً.

والجدير بالذكر أن هناك قرار وزاري قد صدر عن وزير النقل الدكتور “هشام عرفات” حيث أصدر “الخطة” التي سيتم بها إخراج قطارات الدرجة الثالثة من الخدمة في شبكات السكك الحديدية، والتي تتميز لونها باللون الأصفر، والتي تعمل في الضواحي والخطوط الفرعية في المحافظات المصرية بعد انتهاء عمرها الافتراضي لتحل محلها قطارات مميزة تعمل في الوقت الراهن في الخطوط ذات المسافات الطويلة.

أقرا المزيد تعرف على خطة “السكك الحديد” لإخراج قطارات الدرجة الثالثة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى