أخبار مصر

“شباب مشروع سمارت كار” بالإسكندرية يطالبون المسؤولين بسرعة إصدار التراخيص

تابع موقع مصر 365 نجاح مشروع “سمارت كار” لشباب الخريجين وكذلك للشباب المتقدمين من أجل الاشتراك في مشروع سمارت كار، ويعد المشروع هو طرح لعدد من السيارات التي تعمل عن طريق “الطاقة الشمسية” وتنتشر هذه السيارات في منطقة “كورنيش محافظة الإسكندرية” بالإضافة إلى وجود السيارات في مناطق وأحياء متفرقة داخل المحافظة.

ويعاني الشباب المشاركين في مشروع “سمارت كار” من بعض الصعوبات خلال ممارستهم لعملهم، وهي عدم وجود تراخيص لهم، من أجل ضمان ممارسة أنشطتهم دون التعرض إلى مضايقتهم أو التعرض إلى حملات الإزالة التي تتم على كورنيش محافظة الإسكندرية.

وصرح أحمد الشباب العاملين في مشروع سمار كار يسمى “عماد فوزي” على ضرورة الإسراع في إصدار تراخيص لسيارات مشروع “سمارت كار”، وكذلك شدد على ضرورة تسهيل الإجراءات على الشباب الخريجين الذي يعدون في بداية طريقهم في الحياة للبحث عن فرصة عمل دون المكوث على المقاهي، وخصوصاً أنهم من فئة حملة المؤهلات العليا.

كما أشار الشاب ” عماد فوزي” أن مشروع سمارت كار يعمل على توفير فرصة عمل تعد مناسبة للشباب للحد من مشكلة البطالة، وأشار مشروع سمارت كار يعمل على تقديم المشروبات الباردة والمشروبات الباردة لزبائن كورنيش محافظة الإسكندرية دون أن يتم تخصيص مكان معين لهذه السيارات.

وأضاف “عماد فوزي” أن شكل سيارات مشروع سمارت كار تتميز بشكلها الجديد الذي يجذب الزبائن وزوار محافظة الإسكندرية، حيث أن سيارات مشروع سمارت كارت انتشرت في مختلف أنحاء محافظة الإسكندرية وخصوصاً على منطقة كورنيش الإسكندرية.

وأشار الشاب “حسن مصطفى” وهو أحد المتقدمين إلى مشروع سمارت كار، أن فكرة المشروع جاءت عبر إجراء تواصل مع المسؤولين القائمين في حي الجمرك، حيث تم تقديم الأوراق المطلوبة، وتم دفع مبلغ ستة آلاف جنيه مصري بعد استلام سيارة سمارت كار.

وأضاف الشاب “حسن مصطفى” أنه بعد استلام السيارة وجود الشباب المشاركين في المشروع صعوبة استخراج أوراق التراخيص الخاصة بالسيارة، وأصبحوا يعانون من حملات الشرطة وكذلك إزالة السيارات، وأوضح أنه يطالب المسؤولين بمحافظة الإسكندرية بسرعة إصدار التراخيص، ليمارس الشباب نشاطه من خلال سيارات مشروع سمارت كار دون تعرضهم إلى مضايقات.

أقرا المزيد “التموين” تطرح المرحلة الثانية من مشروع “جمعيتي”

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى