أخبار مصر

“المتحدث باسم المأذونين الشرعيين” يعلن عن 3 طرق يتم فيها زواج القاصرات في مصر

تابع موقع مصر 365 التصريحات التي أعلنها المتحدث الرسمي باسم المأذونين الشرعيين الشيخ “إبراهيم إبراهيم علي سليم” حيث أوضح أن هناك ثلاث طرق يتم من خلالها “زواج الفتيات القاصرات” بالطرق الغير شرعية.

وأوضح الشيخ “إبراهيم إبراهيم علي سليم” أن من أول هذه الطرق التي تتم عن طريق “المأذون الشرعي” حيث يقوم المأذون بكتابة تاريخ الزواج غير صحيح، وتقنين هذه الطريقة قامت “وزارة العدل” المصرية بإلزام جميع المأذونين الشرعيين بإرفاق صورة من “الرقم القومي” مع أصل “وثيقة الزواج” الذي تم توثيقه في المحكمة، بالإضافة إلى إتمام إجراءات التوثيق في هيئات الأحوال المدنية.

وأوضح الشيخ “إبراهيم إبراهيم علي سليم” أن الطريقة الثانية التي يتم بها زواج الفتيات القاصرات عن طريق كتابة “عقد زواج عرفي” والذي يتم عن طريق محامي أو إمام المسجد أو أي شخص يستطيع كتابة الصيغة اللازمة الشرعية للزواج العرفي.

كما أضاف الشيخ “إبراهيم إبراهيم علي سليم” أن الطريقة الثالثة والأخيرة التي يتم فيها زواج الفتيات القاصرات قبل بلوغ السن المناسبة للزواج والتي تعد من أخطر أنواع زواج الفتيات القاصرات والتي تسمى “زواج السنة”، وأضاف أن زواج السنة يتم في الأرياف والقرى في صعيد جمهورية مصر العربية.

وأشار الشيخ “إبراهيم إبراهيم علي سليم” أن خطورة زواج السنة تأتي من أجل إشهار عقد الزواج أو أي أوراق أو مستندات، حيث تم إجراء الزواج عن طريق الإشهار فقط دون أي أوراق تثبت هذا الزواج.

كما شدد الشيخ “إبراهيم إبراهيم علي سليم” على ضرورة تجريم هذه النوع من الزواج الذي يسمى زواج السنة حيث أكد على ضرورة إصدار قوانين لتجريم هذا النوع من الزواج، ويجدر هنا الإشارة أن زواج السنة أو الزواج الغير موثق و الذي يكتفي فيه بقراءة “الفاتحة” بين كبار أسرة الزوجة والزوج دون وجود مأذون شرعي، أو كتابة قسيمة للزواج أو أوراق تثبت هذا الزواج.

ويجدر الإشارة هنا أن زواج السنة الخاسر فيها هو المرأة حيث أن هذا الوقت الذي يتم فيه إثبات جميع الحقوق عن طريق الأوراق والمستندات، فلا يحق للزواج الطلاق ولا الميراث، وكذلك جميع الحقوق التي شرعها الله لها، ويعد هذا الزواج هو إهدار لحقوق المرأة.

أقرا المزيد إحالة مشروع قانون “زواج القاصرات” إلى اللجنة التشريعية

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى