أخبار مصر

“الزراعة” تستمر في الحملة القومية لتحصين الماشية ضد “الحمى القلاعية” إلى 20 ديسمبر

تابع موقع مصر 365 قيام “وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي” بمواصلة الحملة القومية للتطعيم الماشية ضد “الحمى القلاعية” عن طريق إدراج حملات تحصين والتي بدأت منذ الحادي عشر من شهر نوفمبر السابق لعام 2017 وتستمر إلى يوم العشرين من شهر ديسمبر القادم لعام 2017.

وصرحت نائب ووزير الزراعة واستصلاح الأراضي لقطاع الإنتاج الحيواني والداجني والسمكي الدكتورة “منى محرز” أن “الحملة القومية لتطعيم الماشية ضد مرض الحمى القلاعية” قد نجح منذ إدراجه في الحادي عشر من شهر نوفمبر السابق لعام 2017 إلى الوقت الراهن في تحصين حوالي اثنين مليون ومائتين وخمسة وثلاثين ألف رأس ماشية ضد مرض الحمي القلاعية.

وصرحت الدكتورة “منى محرز” أن وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي تسعى إلى تحسين جميع رؤوس الماشية في جمهورية مصر العربية ضد “مرض الحمى القلاعية” من خلال “الحملة القومية لتطعيم الماشية ضد الحمى القلاعية” التي يتم تنفيذها في الوقت الحالي وتستمر إلى العشرين من شهر ديسمبر الجاري لعام 2017.

وأشارت الدكتور “منى محرز” أن محافظة المنوفية تتمتع بنصيب وافر من الحملة القومية لتحصين الماشية ضد مرض الحمى القلاعية، حيث تم تحسين ما يقرب من مائتين وستين ألف رأس ماشية في محافظة المنوفية حتى الوقت الراهن.

والجدير بالذكر أن “وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي” قد أطلقت الحملة القومية لتطعيم الماشية ضد مرض الحمي القلاعية منذ الحادي عشر من شهر سبتمبر السابق لعام 2017 في جميع أنحاء جمهورية مصر العربية، ومن المقرر أن ننتهي الحملة من عملها في العشرين من ديسمبر الجاري لعام 2017.

وتعاونت “وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي” والتي تمثلها “الإدارة المركزي للطب الوقائي بالهيئة العامة للخدمات البيطرية” بالتعاون من سبعة وعشرين مديرية الطب البيطري، وكذلك بالتعاون مع “الوحدات المحلية”، والأوقاف, الأجهزة الأمنية ليتم أعمال الحملة القومية لتحصين الماشية ضد مرض الحمى القلاعية حفاظاً على الثروة الحيوانية في الدولة المصرية.

وشدد الدكتورة “منى محرز” على جميع مدراء الطبي البيطري إلى العمل على تكثيف نشاط الحملة القومية للتحصين من أجل توفير جميع التسهيلات وكذلك العمل على التوعية الإرشادية من أجل حماية الثروة الحيوانية.

أقرا المزيد حملات توعية عن مرض “الحمى القلاعية” بالشرقية

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى