أخبار مصر

هل البنوك المصرية شاركت في تمويل “سد النهضة”؟

ظهر محافظ البنك المركزي “طارق عامر” لكي يوضح لنا حقيقة إذا ما كانت البنوك المصرية سوف تشارك في مشروع سد النهضة الأثيوبي  أم لا؟ لينفي “طارق عامر ” هذا الخبر،  و يؤكد في تصريحاته أن ما تم تناوله في بعض المواقع الإلكترونية، وأيضا مواقع التواصل الإجتماعي حول شراء بعض من البنوك المصرية أو تعمل في مصر، لسندات من الحكومة الأثيوبية بفائدة تصل إلى 36%، حتى تقوم بتمويل سد النهضة الأثيوبي، أن هذا الخبر ليس صحيحا تماما وأن هذه الشائعات “هلاوس وتخاريف”.

كما ذكر المهندس طارق عامر أن يتم تداول وثيقة علي مواقع التواصل الإجتماعي، فيس بوك تشير إلي أن هناك ستة بنوك مصرية وهم بنك القاهرة، و بنك الإسكندرية، و بنك سيتي بنك، و البنك التجاري الدولي، وبنك المصرف العربي الدولي، قد تساهم في تمويل مشروع سد النهضة الأثيوبي، ورد عامر علي هذه الوثيقة المزيفة قائلا: ” أن الجهاز المصرفي المحلي لا يوجد له أي تواجد في أثيوبيا”.

ومن جهة أخرى فشلت مفاوضات بخصوص سد النهضة، مما دفع مصر للبحث عن بديل حتى تتجاوز فشل هذه المفاوضات، وزاد الحديث في الآونة الأخيرة عن الحلول للخروج من أزمة سد النهضة، وكان أول هذه الحلول هو “إعادة تدوير مياه الصرف الصحي”، وتحلية مياه البحر، والحل الثاني للخروج من أزمة بناء سد النهضة الأثيوبي هو بناء سدود حتى تحجز مياه الأمطار، وهذا الحل ما تم إعلانه من قبل الحكومة المصرية أنها بالفعل شرعت في بناء عدد من هذه السدود في وشلاتين و سيناء، وسوف يتم تشغيلها في خلال السنوات القادمة.

وأكد مختصون في مجال السدود والمياه، أن هذا الحل جيد جدا ولكنه يحتاج إلى بعض الوقت حتي يتم تنفيذه، بالإضافة إلى أنه مرتبط بالعوامل الموسمية والمناخية، لأنه يعتمد علي حجز مياه الأمطار، كما أكد مستشار الري المصري السابق “ضياء القوصي” أن مصر بدأت في بحث عن مصادر أخرى للمياه حتى تقلل من حصة مصر بسبب سد النهضة الأثيوبى، مؤكدا أن إنشاء السدود في معظم المناطق يعد حل جيد لتخزين مياه الأمطار والاستفادة منها.

اقرأ أيضا: الحكومة المصرية تقترض من البنك المركزي لسد عجز الموازنة

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى