أخبار مصر

بالفيديو تعرف على عقوبة الحصول على وحدة إسكان إجتماعي دون وجه حق

تابع موقع مصر 365 التصريحات التي أدلى بها “هاني يونس” المتحدث باسم وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة أن أي مواطن مصري سوف يتقدم بشكوى تتضمن حصول مواطن آخر على وحدة سكنية تابعة إلى المشروعات الإسكان الاجتماعى دون وجه حق، فإن الوزارة ستقوم بإجراءات تحقيقات بشكل فوري في هذا الشأن.

وأشار “هاني يونس” أن الحكومة المصرية تقوم بدعم مشروعات الإسكان الاجتماعي المخصصة لفئة محدودي الدخل من خلال مبالغ مالية ضخمة والتي سجلت حتى الوقت الراهن مائة مليار جنيه مصري على مدار الثلاثة سنوات السابقة فقط.

جاءت هذه التصريحات من قبل “هاني يونس” من خلال لقاء إعلامي له عبر قناة “إكسترا نيوز” الفضائية في برنامج “هذا الصباح” حيث أعلن أن أي مواطن يرى أن مواطن أخر قد حصل على شقة في مشروعات الإسكان الاجتماعى بدون وجه حق عليه أن يتقدم إلى وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة  بشكوى مجهولة بدون ذكر اسمه  مع ذكر اسم الشخص الذي حصل على الوحدة السكنية بدون وجه حق سوف تجري الوزارة تحقيق في هذه الشكوى وبشكل فوراً.

وأوضح “هاني يونس” إن وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة مهتمة جداَّ في الفترة الحالية بهذا الشأن، حيث أنها لا ترغب في أن تكون الوحدات السكنية المدعومة والخدمات المدعومة التي تنفق فيها الدولة المليارات قد حصل عليها من لا يستحق لها، وأشار أن مشروع الإسكان الاجتماعي بما يتضمنه من خدمات قامت الدولة المصرية بدعمه إلى الوقت الحالي بمائة مليار جنيه مصري.

وأعلن “هاني يونس” أن الدولة المصرية تعتزم أن تصل هذه الوحدات السكنية إلى مستحقيها الحقيقيين عن طريق الاستعلام وإدراج الرقابة على الدخول ومتابعة الدخول الشهرية للحاصلين على وحدات الإسكان الاجتماعي حتى بالتعاون مع الأجهزة الرقابية من أجل التأكد من حق هذه المواطن في الحصول على وحدة الإسكان الاجتماعي.

وأضاف “هاني يونس” أن هناك 12 مواطن قد تم صدور أحكام قضائية عليه تقتضي حبسهم عام ودفع غرامة مالية قدرها 10 آلاف جنيه مصري، واسترداد الوحدة السكنية، وهذا هو نص “قانون الإسكان الاجتماعي” الذي تم إصداره قبل تسليم أول وحدة في مشروع الإسكان الاجتماعي.

أقرا المزيد عابدين يؤكد عدم وجود إسكان اجتماعي في المرحلة الحالية للعاصمة الإدارية الجديدة

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى