«رعب في قلب الجبل».. فقدان أثر 21 طالبًا بمحميّة «وادي دجلة»

Advertisements

أنقذت أجهزة الأمن في محافظة القاهرة ، اليوم الأربعاء ، 21 طالبًا في المرحلة الإعدادية ، فُقِد أثرهم داخل محمية « وادي دجلة » ، في مدينة المعادي .

الطلاب كانوا قد تواجدوا في محمية « وادي دجلة » ، من أجل التخييم والمبيت ، غير إنَّ سوء الأحوال الجوية المفاجئة ، وسقوط الأمطار الرعدية الغزيرة ، أدى إلى فقدان أثرهم .

Advertisements

وعقب سقوط الأمطار الغزيرة ، تعطَّلت السيارة وانهار جزء من مدخل المحمية ، وتعذَّر تحرك الـ21 طالبًا ، وسط مخرات السيول والمدقات الجبلية .

اللواء خالد عبد العال ، مساعد وزير الداخلية ، ومدير أمن القاهرة ، كان قد تلقَّى إخطارًا ، من شرطة « نجدة القاهرة » ، يفيد باحتجاز حافلة يستقلها طلاب ، داخل محمية « وادي دجلة » ، في مدينة المعادي .


ووجه مدير الأمن ، بسرعة التنسيق بين جميع الأجهزة المعنية في المديرية ، للبحث عن الأتوبيس المفقود .

وانتقل « عبد العال » ، إلى موقع الحادث في المعادي ، موجهًا قيادات المديرية ، وقوات الحماية المدنية ، بسرعة التعامل مع الأمر .

وتبيَّن لأجهزة الأمن ، أنَّه في أثناء وجود الحافلة ، التي تحمل رقم (هـ. أ. ب 526- سياحة) ، و التابعة إلى مدرسة دولية في ضاحية « التجمع الخامس » ، و على متنها 21 طالبًا في المرحلة الإعدادية ، إضافة إلى سائق الأتوبيس ومشرفين من المدرسة في المحمية ، من أجل التمهيد للتخييم والمبيت ، إلا إنّه ونتيجة لاضطراب الأحوال الجوية ، وسقوط أمطار رعدية غزيرة ، أدت إلى تعطل الحافلة ، وانهيار جزء من مدخل المحمية ، وتعذَّر تحركهم وسط مخرات السيول والمدقات الجبلية .

وعلى الفور ، حددت قوات الشرطة مكان الطلاب ، داخل مدق في المنطقة الجبلية ، ووصلت إليهم وأنقذتهم من وسط مخرات السيول والمدقات الجبلية ، على مسافة 3 كيلو مترات داخل الجبل ، في منطقة وعرة ومدقات ومخرات للسيول سالمين ، ولم يصبهم أي أذى أو مكروه .

وأمَّنت قوات الأمن ، الطلاب ، وسط المنطقة الصحراوية ، وهم في طريقهم للخروج ، وسلّمتهم إلى ذويهم ، بعد إنقاذهم ، وتوفير وسيلة انتقال أخرى .

وشكر أهالي الطلاب ، وزير الداخلية ، اللواء مجدي عبد الغفار ، على رعايته لتلك المنظومة الأمنية ، التي تخدم المواطنين بهذا الأسلوب المتميز ، وعلى الجهد المبذول من قبل ضباط مديرية أمن القاهرة ، في إنقاذ أبنائهم على مدار ثلاث ساعات .

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق