نبيلة مكرم توجه دعوة لخبراء وأساتذة تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة لحضور مؤتمر مصر تستطيع بالتعليم

Advertisements

يولي “مؤتمر مصر تستطيع بالتعليم” اهمية خاصة إلى تعليم فئة “ذوي الاحتياجات الخاصة، والقدرات الفائقة”، على الرغم من انعقاد المؤتمر خلال الأيام الأخيرة من “عام أصحاب الاحتياجات الخاصة” الذي تبناه الرئيس رئيس جمهورية مصر العربية الفتاح السيسي.

وجهت وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين في الخارج السفيرة نبيلة مكرم عبدالشهيد دعوة إلى عدد من “أساتذة، وخبراء برامج تعليم أصحاب الاحتياجات الخاصة” من أجل حضور فعاليات “مؤتمر مصر تستطيع بالتعليم” من أجل طرح الموضوعات الهامة والاستفادة من أفكارهم، وتجاربهم وخبراتهم الدولية في هذا الصدد، والعمل على توفير الأساليب والصيغ المناسبة لتطوير تعليم فئة ذوي الاحتياجات الخاصة والقدرات الفائقة.

Advertisements

صرحت السفيرة نبيلة مكرم  في بيان صادر عنها “في الحقيقة أن هناك عدد ليس بالقليل من الخبراء الدوليين في هذا المجال في شتى بقاع العالم من أصحاب الجذور المصرية، وقد لبى من سمحت ارتباطاته الدعوة لحضور المؤتمر”، وأوضحت إن  من بين هؤلاء الخبراء التي حضرت فعاليات المؤتمر كل من الدكتور  أحمد عمار، وهو أستاذ جراحة الأعصاب بمستشفى الملك فهد الجامعي التابعة لجامعة الدمام، وهو منظم حملات التعليم لذوي الاحتياجات الشديدة.

كما شارك الدكتور أحمد  عمار في كتابة ثلاثة “برامج تدريبية للزمالة بالمملكة العربية السعودية، ومصر، ودول الخليج، وفي التدريس، والإشراف على تدريب طلاب الطب، وأطباء جراحة الأعصاب، والمتدربين في العلوم العصبية”، وقام بإجراء جراحات لأكثر من ستة آلاف مريض من مرضى جراحات الأعصاب، ويولي الدكتور عمار  اهمية خاصة إلى جراحة الأعصاب للأطفال وإصابات الرأس.

وأضافت الوزيرة كما تم توجيه دعوة إلى “الدكتور جمال إبراهيم”، الذي درس الآثار وعمل مرممًا في “هيئة الآثار المصرية”، إلا أنه غير اتجاهه بالحياة العملية حتى أصبح في منصب “مدير التعليم الدولي والتنمية في مؤسسة روسكين ميل التعليمية، ومدير ومستشار للتعليم العلاجي في المجموعة الأوروبية العلاجية التعليمية المحدودة لدعم ذوي الاحتياجات الخاصة، كما أقام صندوق ائتماني صغير من أجل الاشتراك مع بعض الشباب بقريته في جمهورية مصر العربية خلال عام 2004م من أجل مساعدة صغار التلاميذ في البقاء في المدارس.

وأشارت الوزيرة أن الدكتور “جمال إبراهيم” درس “التناغم”، وهو علم “التواصل من خلال الحركة” بـ Eurhythmy West Midlands، وعمل  في “معهد جلاس هاوس وفريمان Glasshouse & Freeman Colleges” الذي يقوم على تمويله “مؤسسة صندوق روسكين ميل للتربية مع مجموعة من الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة لمساعدتهم على اكتساب المهارات العملية وتحقيق أهدافهم في التنمية الشخصية”، وكما تولى أهمية إلى تسهيل وترتيب الرحلات التعليمية والثقافية إلى جمهورية مصر العربية إلى طلاب المؤسسة كجزء من برامجهم العلاجية.

وأكدت الوزيرة أن الدكتور جمال إبراهيم قد حصل على درجة الماجستير في مجال الاحتياجات التعليمية الخاصة (SEN) بجامعة ليدز خلال عام 2010، كما قام بتأسيس التعاون مع بعض من الأكاديميين المصريين بمنظمة البحوث والتعليم المصرية البريطانية EBREO، والتي تعد أول هيئة مصرية بريطانية تعليمية خيرية يتم الاعتراف بها.

ويعمل حاليًا كمدير ومستشار للتعليم العلاجي في المجموعة الأوروبية العلاجية التعليمية المحدودة (European Education Therapeutic Education Group Ltd) التي قام بتأسيسها في يوليو 2013 لتوفير وتسهيل الخدمات العلاجية للأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة باستخدام طريقة تعليمية علاجية عملية وفريدة من نوعها لدعم الأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة للحصول على المؤهلات التعليمية خاصة الشباب الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد ASD.

ويجدر هنا الإشارة إلى أن “مؤتمر مصر تستطيع بالتعليم” سوف تبدأ فعالياته في يوم السابع عشر من شهر ديسمبر الجاري لعام 2018، بمدينة الغردقة، ويعد هذا المؤتمر هو النسخة الرابعة من سلسلة مؤتمرات “مصر تستطيع”، ضمن استراتيجية “وزارة الدولة للهجرة وشؤون المصريين في الخارج” من أجل ربط العقول المصرية المهاجرة بقضايا الوطن، والعمل على الاستفادة من خبراتهم، وتجاربهم، وعلومهم من أجل تحقيق أهداف استراتيجية التنمية المستدامة “مصر 2030”.

ويتم تنظيم فعاليات مؤتمر مصر تستطيع بالتعليم من قبل  وزارة الدولة للهجرة وشؤون المصريين في الخارج، بالتنسيق والتعاون مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

Advertisements
مصر 365 على أخبار جوجل
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق