أخبار مصراخبار التعليم

باحث بعلم الاجتماع يوضح.. لماذا تتم إساءة استخدام السوشيال ميديا وتحويلها لأداة فتن وشائعات

أعلن الباحث بعلم الاجتماع السياسي، الدكتور طه علي، أن مواقع التواصل الاجتماعي المعروفة تحت مسمى “السوشيال ميديا”، تعد منصات عامة، ومجانية، وحرة تجاوزت فى وظائفها التواصل الاجتماعى، وحدود التعبير عن الرأى.
وأكد أن تلك المواقع قد أن أصبحت وسيلة للتأثير الاجتماعي والسياسي من خلال ما تتمتع به من سمات تتمثل فى المرونة، والمجانية بشكل نسبى، إلى جانب التفاعلية والإتاحة المستمرة بين كل كافة الفئات والأوساط المجتمعية.
وأوضح أن كل هذا قد جعل مواقع التواصل الاجتماعي هي الأكثر فعالية والأكثر تأثيرًا بموجات الحراك الجماهيرى، التى شهدها معظم دول العالم، وليس فقط دول العالم العربي خلال السنوات القليلة السابقة.

لماذا تتم إساءة استخدام السوشيال ميديا وتحويلها لأداة فتن وشائعات

وأضاف الدكتور طه علي، “أن الوظائف الأساسية لفيس بوك تتمثل فى كونه وسيلة للتواصل الاجتماعي، والتعرف على العالم الخارجي، ومعرفة الجديد بين الراغبين في التعلم والاستفادة العلمية، لكن ما حدث فى دول العالم العربى، هو أن أصبح يتم استخدام فيس بوك فى غير محلها إلى الحد الذي أصبح فيه وسيلة تهدد الأمن المجتمعى بشكل عام، سواء من خلال بث الشائعات، والأخبار المغلوطة، أو من خلال إثارة الفتنة بين الجماعات والأفراد، بل  بين الدول”.
وعلل الباحث بعلم الاجتماع السياسي الأسباب في هذا بسبب الاستخدام السيئ لمواقع التواصل الاجتماعي، التي أدت إلى إحداث فوضى التى أصابت المجتمعات العربية فى أعقاب ما يعرف بثورات الربيع العربى.
وأوضح، “أن الرموز الدينية أصبحت عرضة للنقد العشوائى، بسبب عشوائية استخدام تلك المنصات الإلكترونية الجديدة، مثل كتب صحيح البخارى، ومؤسسات مثل الأزهر الشريف، وحتى الكنيسة لم تسلم من النقد العشوائي لدى البعض عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى هذا فإن هناك صعوبة فى السيطرة على تلك العشوائية في النشر، وإلا سوف تصبح الدولة المصرية التى تمارس السيطرة عليه من ضمن الدول التي تكبح الحريات وصولا إلى تأثر سمعتها عالميًا”.

أسباب سوء استخدام مواقع التواصل الاجتماعي

وأوضح الباحث فى علم الاجتماع السياسى، “أن من بين الأسباب التي أدت إلى سوء استخدام فيس بوك هو تراجع المستوى التعليمي، وسطحية الخطاب الديني، إلى جانب تراجع الذوق العام فى المجتمع، واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي في غير موضعها”.
وأكد” إن سوء استخدام فيس بوك يعكس أزمة هوية في العالم العربي بشكل عام، وأكد الباحث على دور الإعلام في مواجهة تلك الظاهرة، وشدد على دور الخطاب الديني الذي يجب أن يتضمن التركيز على الجوانب الأخلاقية بشكل أكبر خلال الوقت الراهن.
أقرا المزيد مستشار المفتي يطالب بغلق السوشيال ميديا ساعة يوميًا

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى